• العودة إلى مقالات
  • /
  • أسباب العقم عند النساء – أمراض المناعة الذاتية والأمراض الناتجة عن اضطراب المناعة

أسباب العقم عند النساء – أمراض المناعة الذاتية والأمراض الناتجة عن اضطراب المناعة

عند الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، يقوم الجهاز المناعي للجسم بإنتاج أجسام مضادة ذاتية تقوم بمحاربة الأنسجة السليمة في الجسم والقضاء عليها عن طريق الخطأ. تشمل أمراض المناعة الذاتية الأكثر شيوعاً التهاب المفاصل الروماتويدي ومرض الدرقية والذئبة. ويرتبط العديد منها بخطر إجهاض وعقم مرتفع. وتبقى الأسباب وراء ذلك غير مفهومة بالكامل وتختلف بين مرضٍ وآخر ولكن يُرجّح أن يعود ذلك إلى تغيّر الاستجابة المناعية ما يُؤدي إلى التهاب الرحم والمشيمة. ويمكن للأدوية الموصوفة لأمراض المناعة الذاتية أن تُؤثّر على الوظيفة الإنجابية. 

ويُعتقد أنَّ الأمراض التي تُؤثّر على العقم مثل قصور المبيض الأولي وبطانة الرحم الهاجرة ومُتلازمة المبيض المُتعدد الكيسات تحتوي على مكون من مكونات المناعة الذاتية. وتمَّ الكشف عن مرض مناعي ذاتي كامن ( هو أكثر شيوعاً في الغدة الدرقية والغدة الكظرية ) لدى حوالي 20% من مرضى مُتلازمة المبيض المُتعدد الكيسات. كما تمَّ تسجيل حالات إصابة بالتهاب الغدة الدرقية بالمناعة الذاتية لدى 18 إلى 40% من النساء المصابات بمُتلازمة المبيض المُتعدد الكيسات غير أنّه يختلف بحسب العرق. كذلك، يُرجّح أنَّ العمليات الالتهابية تلعب دوراً في 20% أو أكثر من حالات العقم المجهول الأسباب أي الذي لم يتم إيجاد أي سبب مباشر له.  

مرض الدرقية

يُعتبر مرض الدرقية حالة شائعة لدى النساء في سنّ الإنجاب ويُؤثّر في 5 إلى 15% منهنَّ ويمكن أن يُؤدي إلى فرط نشاط الغدة الدرقية (مرض جريفز، فرط الدرقية) أو نقص نشاط الغدة الدرقية (التهاب الدرقية لمرض هاشيموتو، قصور الدرقية). تُعاني عادة المرأة المصابة بمرض الدرقية من دورات شهرية غير منتظمة لذا فقد تُواجه صعوبة في الإنجاب. 

الذئبة

تُعتبر الذئبة الحُمَامِيّة المَجموعيّة مرض مناعة ذاتية طويل الأمد يُسبب التهاب في المفاصل والجلد وغيرها من الأعضاء. وتُصيب حوالي 1 إلى 2000 امرأة في سنّ الإنجاب ويبدو أنَّ تشخيص المرأة بهذا المرض مرتبط بتدني في معدلات الحمل. تُعاني عادة المرأة المصابة بهذا المرض من دورات شهرية غير مُنتظمة وقد يعود السبب إلى الأدوية التي تتناولها ولكن ثمة أدلّة على وجود آثار مرتبطة بهذا المرض مثل اضطرابات في الدورة الشهرية.   

تُعاني المرأة المصابة بالذئبة الحُمَامِيّة المَجموعيّة من العوز المناعي فيرتفع لديها خطر الإصابة بالعقم الناتج عن الالتهابات. ولكن ثمة عامل نفسي اجتماعي لهذا المرض إذ إنَّ المرأة المصابة به هي أكثر عرضة للاكتئاب والإجهاد وانخفاض الرغبة الجنسية لديها فتجعل هذه العوامل كلها عملية الحمل أكثر صعوبة.

وأهم الروابط القائمة بين الذئبة الحُمَامِيّة المَجموعيّة والعقم هي مرتبطة بالأدوية السامّة للخلايا التي تُستخدم لمعالجة هذه الحالة مثل سيكلوفوسفاميد. تُؤدي هذه الأدوية إذا أُخذت لفترات طويلة إلى فشل المبيضين.  

الداء البطني

تُعاني حوالي 1% من النساء في الدول النامية من الداء البطني وهو مرض مناعي ذاتي حيث يُؤدي تناول الجلوتين إلى ضرر في الأمعاء الدقيقة. كذلك، يرتفع خطر إصابتهنّ بالعقم والإجهاض المُتكرر. ويُرجّح أن يعود السبب إلى نقص التغذية في الحمية التي يتّبعنها. لذا على النساء اللواتي يعانين من هذه الحالة استشارة أخصائي تغذية قبل محاولة الإنجاب.

الأجسام المُضادّة الذاتية

يُعتبر إنتاج الأجسام المُضادّة الذاتية عاملاً أساسياً لأمراض المناعة الذاتية. ويتم تشخيص زوج من بين خمسة أزواج يُعانون من العقم بالعقم مجهول السبب UI، حيث لا يكونون قادرين على الإنجاب من دون وجود سبب واضح. وقد تبيّن أيضاً أنَّ الأجسام المُضادّة الذاتية هي مسؤولة عن بعض حالات العقم مجهول السبب، ومن الأمثلة على ذلك، نذكر:

  • الأجسام المُضادّة للحيوانات المنوية (ASAs)
  • الأجسام المُضادّة للغدّة الدرقية أو مُكوّنات الخلايا، مثل الغشاء النووي أو غشاء الخلية (الدهون الفسفورية)
  • الأجسام المُضادّة للمبيض (AOAs)

نجد الأجسام المُضادّة للحيوانات المنوية في إفرازات عنق الرحم عند النساء المُصابات بالعقم وفي السائل المنوي للشريك الذكر. وترتبط الأجسام المُضادّة للحيوانات المنوية بالخلايا المنوية فتجعلها تتصل ببعضها (التراص) مما يُؤدّي إلى تراجع الحركة وفي كثير من الحالات إلى انخفاض اختراق عنق الرحم وتثبيط الانغراس. ولكن ما زال يلزم القيام بمزيد من الأبحاث لمعرفة كيفية تأثير الأجسام المُضادّة للحيوانات المنوية على الخصوبة إذ تبيّن أيضاً وجود هذه الأجسام المُضادّة في إفرازات عنق الرحم لدى النساء اللواتي يتمتّعن بالخصوبة. كذلك، فإنَّ مُعظم الدراسات التي تُقيّم العلاقة بين الأجسام المُضادّة للحيوانات المنوية والعقم هي قديمة ومبنية على تقنيات بحاجة إلى تحديث، ما قد يُؤدّي إلى نتيجة إيجابية كاذبة بسبب التفاعل المُتبادل مع أجسام مُضادّة أخرى. 

إنَّ الأدّلة المُتوفّرة حول تأثير الأجسام المُضادّة للغدّة الدرقية أو مُكوّنات الخلايا مثل الغشاء النووي أو الدهون الفسفورية والأجسام المُضادّة للمبيض على الخصوبة مثل الأجسام المُضادّة للحيوانات المنوية هي مُتناقضة وتتطلّب المزيد من الأبحاث. كذلك، ما زلنا لا نفهم جيداً بعد كيف يُمكن أن تُسبّب الأجسام المُضادّة العقم، وتتمحور كلّ الدراسات التي توصّلت إلى رابط بين الاثنين حول وجود علاقة مع الأجسام المُضادّة الذاتية عوضاً عن السبب. 

نجد أيضاً أجساماً مُضادّة للخلية البيضية (البُويضة) ولكن يبدو أنّها أقلّ شيوعاً. وقد تمَّ رصدها لدى النساء اللواتي يُعانين من قصور المبيض الأولي. وتقوم هذه الأجسام المُضادّة بتثبيط نشاط الهرمون المُنبّه للجُريب الذي يدخل في عملية تنظيم وظيفة المبيضين. 

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم.  

المصدر:

  • Brazdova, A, et al. “Immune Aspects of Female Infertility.” International Journal of Fertility & Sterility , vol. 10, no. 1, 2016, pp. 1–10.
  • Domniz, N and Meirow, D, “Premature ovarian insufficiency and autoimmune diseases” Best Practice & Research Clinical Obstetrics & Gynaecology, vol 60, Oct 2019, pp 42-55. doi.org/10.1016/j.bpobgyn.2019.07.008
  • Hickman, R A, and C Gordon. “Causes and Management of Infertility in Systemic Lupus Erythematosus .” Rheumatology, vol. 50, no. 9, Sept. 2011, pp. 1551–1558., doi:10.1093/rheumatology/ker105.
  • Khizroeva, J et al, “Infertility in women with systemic autoimmune diseases” Best Practice & Research Clinical Endocrinology & Metabolism, vol 33, Dec 2019, doi.org/10.1016/j.beem.2019.101369
  • Kim, N Y et al. “Thyroid autoimmunity and its association with cellular and humoral immunity in women with reproductive failures.” American Journal of reproductive immunology, vol. 65, no. 1, Jan. 2011, pp. 78-87. doi: 10.1111/j.1600-0897.2010.00911.x. Epub 2010 Aug 13.
  • Lebovic and Naz, “Premature ovarian failure: Think ‘autoimmune disorder’”, Sexuality, Reproduction & Menopause, vol. 2, no. 4, Dec 2004, pp.230-233. https://doi.org/10.1016/j.sram.2004.11.010
  • McCulloch, F. “Natural Treatments for Autoimmune Infertility Concerns.” American College for Advancement in Medicine, 29 Jan. 2014, www.acam.org/blogpost/1092863/179527/Natural-Treatments-for-Autoimmune-Infertility-Concerns.
  • Romitti, M et al. “Association between PCOS and autoimmune thyroid disease: a systematic review and meta-analysis.” Endocrine connections, vol 7, no. 11, Oct 2018, pp 1158-1167. doi: 10.1530/EC-18-0309.
  • Shigesi, N et al, “The association between endometriosis and autoimmune diseases: a systematic review and meta-analysis.” Human Reproduction Update, vol. 25, no. 4, Jul 2019, pp 486-503. doi: 10.1093/humupd/dmz014.
  • “What Are Some Possible Causes of Female Infertility? .” National Institutes of Health, www.nichd.nih.gov/health/topics/infertility/conditioninfo/causes/causes-female.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share