أسباب العقم عند المرأة – لمحة عامة

تُعرّف منظّمة الصحّة العالمية (WHO) العقم بأنّه عدم القدرة على الحمل رغم المحاولة بشكل متكرر لمدة 12 شهراً على الأقل. قد يكون للعقم آثار مدمّرة على الأشخاص الذين يرغبون في الإنجاب. وتُشير التقديرات إلى أنّه يُصيب حوالي 9 – 18% من الأزواج. ولا يُعتبر الحمل والحفاظ عليه عملية سهلة ويُمكن أن يسبب مضاعفات في أي مرحلة.

ينبغي على الزوجين مواجهة العقم معاً ومن الضروري أن يُجريَ كلا زوجين فحوصات أولية. وعلى عكس ما يعتقد الكثيرون، لا يُصيب العقم فقط النساء, إذ تبيّن بعد التحقيق أنَّ فقط 30 – 40% من حالات العقم يعود سببها إلى مشاكل مرتبطة بالنساء. وتكون نسبة الحالات التي تحدث نتيجة العقم عند الرجال نفس النسبة السابقة بينما تكون باقي الحالات مجهولة السبب.
قامت نبتة بكتابة مجموعة من المقالات التي تتناول أسباب العقم بشكلٍ مفصّل أكثر. ولا يُعدّ عقم النساء موضوعاً سهلاً إذ توجد الكثير من الأسباب التي تُؤدّي إلى صعوبة في الحمل لدى المرأة. وتتناول المقالات الموجودة في الروابط أدناه الأسباب الأكثر شيوعاً للعقم عند المرأة. كما تبحث في ما إذا كانت تُشكّل هذه الأسباب حاجزاً هيكلياً أو هرمونياً أو فسيولوجياً أمام الحمل والإنجاب.

يُعتبر العقم مشكلة كبيرة يعود سببها عادة إلى التفاعل المعقّد بين عوامل الخطر المختلفة. ولا يُمكن دائماً إيجاد تفسير بسيط لأسباب صعوبة الحمل لدى المرأة. وتُشير دراسات إضافية إلى أنَّ العقم يرتبط بمشاكل صحية مختلفة ويترافق مع أمراض أخرى. وعلى سبيل المثال، تُعتبر النساء اللواتي يُواجهن صعوبة في الإنجاب أكثر عرضة للإصابة بسرطانات نسائية وأمراض عقلية. وهذا يُسلّط الضوء على الحاجة إلى تشخيص دقيق ومبكر للكشف عن النساء ضمن الفئات الأكثر خطراً بهدف وضع خطة رعاية مناسبة وشخصية وطويلة الأمد.

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم.  

المصدر:

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share