أعاني من سكّري الحمل، ما هي المخاطر التي قد تُواجهني؟

يَحدُث داء السكّري الحملي (GDM) عندما لا يُنتِج الجسم ما يَكفي من الأنسولين وتَرتَفِع مستويات السكّر في الدمّ أثناء الحمل. ويحدث عادةً في الثلث الثاني والثالث من الحمل. ويَختَلِف انتشاره حول العالم، ولكن مع اعتبار البدانة عامل خطر رئيس ومع زيادة عدد الإناث البدينات أصبح سكّري الحمل مُشكِلة صحّية مُهمّة في القرن الحادي والعشرين.

يَزيد سكّري الحمل من خَطَر حدوث مُضاعفات لكلّ من الأمّ والطفل. ولكن، يُمكن التخفيف من المخاطر الناتجة عن سكّري الحمل في حال تمَّ تشخيصه مُبكراً وتدبيره بشكلٍ جيد. لذلك، يَبحَث هذا المقال في تأثير سكّري الحمل على صحة الأم؛ أمّا لمعرفة مخاطره على أطفالها انقري هنا.

مُضاعفات الحمل

يَزداد خَطَر معاناة النساء المُصابات بسكّري الحمل من مُضاعفات الحمل بما في ذلك مَوَه السلى الذي يَحدُث عندما يكون هناك فائض في السائل الأمنيوسي. كما يَزداد خطر معاناتهنّ من ارتفاع ضغط الدم وتَسَمّم الحمل. إنّ تَسَمّم الحمل حالة تُهَدّد الحياة وتَتَطلّب مُراقبة طبية دقيقة حيث يمكن أن تُؤدّي في الحالات الشديدة إلى إصابة الأم بنوبات وغالباً ما تُؤدّي إلى الولادة المُبْكرة.

الولادة

بالنسبة للولادة، من المُرَجّح أن تُعاني النساء المُصابات بسكّري الحمل من المخاض المبكر. يَكون هذا تلقائياً في بعض الحالات، ولكن في حالات كثيرة يَستَلزم النموّ السريع للطفل في الرحم التدخّل الطبي. يُسَجّل الأطفال الذين يولدون لأمّهات مُصابات بسكّري الحمل في الغالب نسبة مئوية أعلى من التسعين على مُخَطّط نمو الطفل، وإذا أتمّوا فترة الحمل الكاملة، فإنّ وزنَهم يزيد عن 4.5 كيلوجرام عند الولادة. تَزيد ولادة مثل هذا الطفل الكبير خطر معاناة الأم من المضاعفات، وبالتالي فإنّه من الشائع تحريض المخاض والتخطيط لعملية قيصرية بعد تشخيص سكّري الحمل. تَزداد خطورة إصابة الأم أيضاً بنزيف ما بعد الولادة ممّا قَد يكون خطيراً جداً إذا لم تَتِم معالجته بسرعة. 

آثار طويلة الأمد على الصحّة

يُمكِن أن يكون لسكّري الحمل آثار طويلة الأمد أيضاً على صحة الأم. إذ تكون النساء المصابات بسكّري الحمل أكثر عُرضَة ب7 مرات للإصابة بالسكري من النوع الثاني من غيرهنّ من النساء؛ حيث يُصَبْن في معظم الأحيان في السنوات الخمس الأولى بعد الولادة. في الواقع، تَجِد بعض النساء أنّ سكّري الحمل الذي يَتمّ تشخيصه خلال فترة الحمل يَستَمر بعد الولادة وتتم إعادة تَصنيفه على أنّه مرض السكري من النوع الثاني. يبلغ خطر إصابة المرأة بسكّري الحمل خلال فترة حمل لاحق حوالي 48%، ولكن يمكن أن تكون نسبة الخطر أعلى بكثير إذا كانت المرأة تَنتَمي لمجموعة عالية الخطورة.

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم.  

المصدر:

  • Bellamy, L, et al. “Type 2 Diabetes Mellitus after Gestational Diabetes: a Systematic Review and Meta-Analysis.” The Lancet, vol. 373, no. 9677, 23 May 2009, pp. 1773–1779., doi:10.1016/S0140-6736(09)60731-5.
  • Bener, A, et al. “Prevalence of Gestational Diabetes and Associated Maternal and Neonatal Complications in a Fast-Developing Community: Global Comparisons.” International Journal of Women’s Health, vol. 3, 2011, pp. 367–373., doi:10.2147/IJWH.S26094.
  • “Gestational Diabetes (Overview).” NHS, www.nhs.uk/conditions/gestational-diabetes/.
  • Groof, Z, et al. “Prevalence, Risk Factors, and Fetomaternal Outcomes of Gestational Diabetes Mellitus in Kuwait: A Cross-Sectional Study.” Journal of Diabetes Research, vol. 2019, no. 9136250, 3 Mar. 2019, doi:10.1155/2019/9136250.
  • Schwartz, N, et al. “The Prevalence of Gestational Diabetes Mellitus Recurrence–Effect of Ethnicity and Parity: a Metaanalysis.” American Journal of Obstetrics and Gynecology, vol. 213, no. 3, Sept. 2015, pp. 310–317., doi:10.1016/j.ajog.2015.03.011.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share