أعاني من متلازمة المبيض متعدد الكيسات، هل يجب تناول الميتفورمين؟

الميتفورمين هو مقاربةُ العلاج الأولى التي يتم أخذها لمعالجة مرض السكري من النوع 2. يؤدي الميتفورمين عمله عبر تحسين الطريقة التي يتجاوب بها الجسم مع الأنسولين، حيث يمنع مستويات السكر في الدم من الارتفاع. حريّ بالذكر أنَه لم يتم ترخيص استخدام الميتفورمين كعلاج لمتلازمة المبيض متعدد الكيسات. ولكن بما أنَ الكثير من النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات تحدث لديهن أيضًا مقاومة للأنسولين، عادةً ما يُوصف هذا الدواء لمساعدة المريضات على تدبير الأعراض ولا يكون استخدام الميتفورمين في هذه الحالة من استخداماته الرئيسة.

في هذا المقال سنُجيب عن بعض الأسئلة المتعلقة باستخدام الميتفورمين في تدبير متلازمة المبيض متعدد الكيسات. هل هناك مُبرر طبيّ لاستخدام الميتفورمين؟ هل يسهم حقًا في تخفيف أعراض المتلازمة، وهل هناك خيارات أخرى بديلة عن هذا الدواء تكون أجدى وأكثر فعالية منه؟ وهل سيأتي زمن يصف فيه الأطباء الميتفورمين كدواء معياري لكافة النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات؟

لماذا الميتفورمين بالذات؟
يُعدّ الميتفورمين دواءً آمنًا ومعقول الثمن بالنظر لفعاليته، ولذلك كَثُر عدد الأطباء الذين يصفونه للمرضى المصابين بمرض السكري من النوع 2.

ومع أن العَرَض المتمثل في مقاومة الأنسولين ليس من ضمن الأعراض الثلاثة المُعتمدة في تشخيص متلازمة المبيض متعدد الكيسات، ولكن تم تمييز مقاومة الأنسولين كعلامة شائعة بين المصابات بهذه المتلازمة. حقيقةً، تعاني بين 60 و 70% من النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات من مقاومة للأنسولين، ويُعتَقَد أنَ المستويات الأعلى من المعدّل الطبيعي لهرمون الأنسولين تساهم في ظهور العديد من السمات الظاهرية للمتلازمة. بناءً عليه، من المنطقي أن يساهم علاج مقاومة الأنسولين في تخفيف الأعراض الأخرى المصاحبة للمتلازمة، مثل تنظيم دورة الحيض والحدّ من نمو الشعر غير المرغوب فيه وعلاج حَبّ الشباب.

ماذا يقول العلم بشأن هذا الدواء؟
من المؤسف أن نُعلِم القراء أن الميتفورمين ليس الدواء السحريّ الذي انتظره البعض. أما من الناحية العلمية، فالدراسات السريرية الطبية التي أُجريت حتى الآن قليلة وضيقة النطاق من حيث حجم العينة المدروسة والنتائج التي أسفرت عنها هذه الدراسات مُتضاربة.

في هذا السياق، نشرت الجمعية الأمريكية للطب الإنجابي العام 2017، مبادئ توجيهية بشأن استخدام الميتفورمين لعلاج العقم لدى النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات. وقد وضع خبراء الجمعية هذه المبادئ بناءً على نتائج مراجعة شاملة أجروها للدراسات والأوراق العلمية التي نُشرت حول الموضوع. وفيما يلي الاستنتاجات الرئيسية التي خَلَصُوا إليها:

  • هناك بالفعل أدلة علمية لا بأس بها تشير إلى أن الميتفورمين يرفع من معدّل الإباضة لدى النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات عندما نقارن المجموعة التي تناولت الميتفورمين مع المجموعة التي تناولت دواءً تَمْويهيًّا (دواء غُفْل/placebo).

ولكن

  • لاحظنا أن سِتْرَات الكلُمُوفِين لوحده أكثر فعالية في تحريض الإباضة من الميتفورمين ذاته.
  • لاحظنا أن الميتفورمين مُضافًا إليه سِتْرَات الكلُمُوفِين أكثرُ فعالية من الميتفورمين لوحده.
  • لا يوجد بيانت كافية حول الحمل ومعدلات ولادة طفل حي بعد العلاج بالميتفورمين. لذلك, لا يمكن تكوين فكرة عن الفائدة الإنجابيَة الكليِة حالياً.

وأضف لذلك

يتضمن الاستنتاج النهائي الذي وصلت إليه الجمعية عدم استخدام الميتفورمين كخط علاج أول لتحريض الإباضة. تكون بعض الأدوية المُحَرضة للإباضة مثل كلومفين سترات أكثر فعالية من الميتفورمين للنساء اللواتي يعانين من مشكلات في الخصوبة تتعلق بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.

لا يوجد أدلة ثابتة على فعالية الميتفورمين في التخفيف من أعراض فرط الأندروجينية .

استخدام الميتفورمين من أجل علاج متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

لا ينبغي أن يُصرف النظر كليًا عن الميتفورمين كخيار لتدبير متلازمة المبيض متعدد الكيسات. لا سيما أن الدراسات أظهرت أن الدواء له أثر إيجابي بالفعل في إعادة الإباضة لمجراها الطبيعي عند المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات..

ومع أنَ استخدام سِتْرَات الكلُمُوفِين شائعٌ لتحريض للإباضة، لا تستجيب جميع النساء للعلاج بهذا الدواء. بهذا الصدد، وبالنسبة لأولئك النسوة غير المُستجيبات للعلاج آنف الذكر, من الوارد أن تكون المعالَجة المُشتركة التي تضمّ سِتْرَات الكلُمُوفِين مع الميتفورمين أكثر جدوىً ونفعًا في تحريض الإباضة. مع ذلك، مازلنا بحاجة إلى دراسات طويلة الأمد بشأن الميتفورمين، ذلك أنَ معظم الدراسات التي أجريت لم تغطيّ إلا فترات زمنية قصيرة من العلاج.

حريّ بالذكر أيضًا أن السمات الظاهرية لمتلازمة المبيض متعدد الكيسات مختلفة جدًا من امرأة لأخرى. حيث تتفاوت الأعراض الظاهرة لهذه المتلازمة من حيث الشدة والنوع، وهذا هو السبب الكامن وراء أن تشخيص المتلازمة أساسًا لا زال يشكّل تحديًا كبيرًا . أضف إلى ذلك أن النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات مُعرضات أيضًا لأمراض أخرى مثل السمنة ومقاومة الأنسولين؛ فضلًا عن مستوى عالٍ من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وسرطان بطانة الرحم . بهذا الصدد، لا زالت الكلمةُ الأخيرة لم تصدر بعد بشأن فعالية الميتفورمين بصفته علاجًا وقائيًا بغرض تقليل خطر الإصابة بمثل هذه الأمراض، ولذلك نجدد التأكيد هنا على ضرورة إجراء دراسات طبية طويلة الأمد بهذا الشأن تتلوها متابعات شاملة ذات فترة زمنية كافية.

هل سيأتي وقت يُوصى الميتفورمين كعلاج معياري لجميع النساء اللائي شُخّصن بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات؟

من المستبعد أن يحدث ذلك. من الأفضل للأطباء -بُغية اكتساب فهمٍ أعمق لمختلف الأعراض الظاهرية لمتلازمة المبيض متعدد الكيسات- أن يتبعوا مقاربةَ علاجٍ شخصية لكل مريضة على حدا، ومن ثم يقررون بأنفسهم ما إن كانت المريضة التي يعالجونها ستنتفع حقًا من العلاج بهذا الدواء أو لا.

وأخيرًا، لا ينبغي أن نغفل عن أهمية إجراء تغييرات في نمط الحياة . حيث أثبتت التجارب أن تبني المريضة لتغييرات في نمط الحياة، والعمل على تخفيض وزنها، تعتبر -إلى حد بعيد- الطريقة المُثلى لتدبير أعراض متلازمة المبيض متعدد الكيسات. كما أن هذه الإجراءات هي الطريقة الأكثر فعالية لتقلل النسوة المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات من خطر تعرّضهن للإصابة بمرض السكري من النوع 2. وختامًا, ينبغي أن يبقى تناول هذا الدواء منهجَ احتياطي يُتخذ بعد استكشاف كافة الحلول غير الدوائية الأخرى لا سيما لدى أولئك النسوة اللائي استجبن بما فيه الكفاية لتغييرات نمط الحياة.

المصدر:

  • Lashen, Hany. “Review: Role of Metformin in the Management of Polycystic Ovary Syndrome.” Therapeutic Advances in Endocrinology and Metabolism, vol. 1, no. 3, June 2010, pp. 117–128., doi:10.1177/2042018810380215.
  • Practice Committee of the American Society for Reproductive Medicine (Penzias, Alan, et al.) “Role of Metformin for Ovulation Induction in Infertile Patients with Polycystic Ovary Syndrome (PCOS): a Guideline.” Fertility and Sterility, vol. 108, no. 3, Sept. 2017, pp. 426–441., doi:10.1016/j.fertnstert.2017.06.026.
  • “Summary of Possible Benefits and Harms: Information for the Public: Polycystic Ovary Syndrome: Metformin in Women Not Planning Pregnancy: Advice.” NICE, Feb. 2013, www.nice.org.uk/advice/esuom6/ifp/chapter/Summary-of-possible-benefits-and-harms.
  • “Treatment. Polycystic Ovary Syndrome .” NHS Choices, NHS, www.nhs.uk/conditions/polycystic-ovary-syndrome-pcos/treatment/.
  • Yarandi, Razieh Bidhendi, et al. “Metformin Therapy before Conception versus throughout the Pregnancy and Risk of Gestational Diabetes Mellitus in Women with Polycystic Ovary Syndrome: a Systemic Review, Meta-Analysis and Meta-Regression.” Diabetology & Metabolic Syndrome, vol. 11, no. 1, 23 July 2019, doi:10.1186/s13098-019-0453-7.
  • Zhou, Joseph, et al. “Metformin: An Old Drug with New Applications.” International Journal of Molecular Sciences, vol. 19, no. 10, 21 Sept. 2018, p. 2863., doi:10.3390/ijms19102863.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share