الأسبوع 26 من الحمل

قد يكون من الصعب تَصديق ذلك، ولكن منذ الأسبوع 25 يَكون قد انقضى تقريباً الثلث الثاني من الحمل. من المُرَجّح ظهور بعض الأعراض الجديدة من الآن وحتى نهاية الحمل، كما قد تَجِد الحامل أنّ تدبير الأعراض التي كانت تَظهَر لديها بالفترة السابقة وحتى الآن أصبح أكثر صعوبة. من المهم أنْ تُحافظ الحامل على سعادتها وراحتها، لذا يجب عليها العناية بنفسها بشكل دائم؛ كالقيام بحجز جلسات في المنتجع الصحي، وأخذ قسط من الراحة دائماً عندما تَشعُر بالحاجة لذلك، إضافة إلى تخصيص أوقات لنفسها قبل يوم الولادة المهم.

جسمكِ

يَتَوَضّع الرحم الآن فوق سرّة البطن بأكثر من 7 سم. من المُحتَمَل أن يكون قد أصبح حجمه كبيراً بما يكفي لدفع جدار البطن بقوة كافية لإخراج سرّة البطن.

في هذه المرحلة من الحمل، من الطبيعي الشعور بأوجاع وآلام في المفاصل والعضلات، نتيجة للوزن الزائد الذي تَحمِله الحامل، وكذلك الهرمونات مثل الريلاكسين، التي تَستَمِر في إضعاف المفاصل. قد تَجِد الحامل أيضاً أنّها تُعاني من الصداع والتشنّجات والأرق. قد يكون سبب الأرق -جزئياً- عدم القدرة على الحصول على الراحة في الليل. إذا كان الصداع شديداً ومستمراً، فيجب التحدّث إلى مزوّد الرعاية الصحية. يُمكِن تناول بعض المسكّنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية باعتدال أثناء الحمل، لكن يُنصَح بمراجعة الطبيب أو القابلة أولاً. يُعَدّ الحفاظ على اتصال مُنتَظَم بفريق الرعاية الصحية أثناء الحمل أمراً أساسياً، حيث يستطيع هذا الفريق مساعدة الحامل في تدبير الأعراض عند ظهورها. لتقليل أيّ وجع وألم، يمكن محاولة ممارسة بعض التمارين الرياضية بلطف وبشكل مستمر، والقيام بحركات التمدّد المناسبة للحمل ضمن روتين التمارين الرياضية. كما يجب شرب الكثير من الماء لتجنّب الجفاف.

هل بدأتِ في تزيين غرفة طفلك؟ قد تَختَلِف إجابة هذا السؤال اعتماداً على ما إذا كان هذا الحمل الأول أم لا. بعد مضي 26 أسبوعاُ، يكون قد مر حوالي ثُلثَي مدة الحمل، وبَقِيَ 14 أسبوعاً فقط لانتهاء فترة الحمل الكاملة. أثناء التسوّق للحصول على مستلزمات الأطفال حديثي الولادة، يَجِب الاطلاع على توصيات السلامة ومتابعة كل جديد حول أسرة الأطفال وطاولات تغيير الحفاض ومقاعد السيارة للأطفال والكراسي المتحركة وغيرها من الأشياء التي سيحتاجها الطفل. تَتَغيّر التوصيات في بعض الأحيان، لذا يجب عدم الاعتماد على كلام الآخرين والتجارب السابقة. كما يجب إدراك أنّ بعض الأشياء، بما فيها مقاعد السيارة، لها عمر افتراضي لا يُنصَح باستخدامها بعد تجاوزه. لذلك، يجب وضع ذلك في الاعتبار إذا كانت المُعدّات المعاد تدويرها مُستَخدَمة مسبقاً من قِبَل أطفال آخرين.

طفلكِ

يبلغ العمر الجنيني للطفل الآن 24 أسبوعاً. في هذه المرحلة، من المُحتَمَل أن يكون وزنه ما بين 0.7 و 0.9 كيلوجرام، وطوله التاجي المقعدي 25 سم على الأقل. في هذه المرحلة، لا يزال الطفل صغيراً بما يكفي ليتحرّك ضمن مساحة كبيرة في الرحم، وبالتالي يكون النشاط البهلواني في ذروته. مع استمرار نمو الطفل خلال الأسابيع القادمة، ستَضيق هذه المساحة وستَتَحمّل أضلاعك ضغط حركات طفلك الكثيرة.

في هذه المرحلة من النمو، تُفتَح عينا الطفل أخيراً وتَبدَأ بالفعل في العمل، بعد أن كانت مُغلقة في فترة سابقة من الحمل. لا يوجد الكثير من الأشياء التي يمكن النظر إليها داخل حدود الرحم، لكن الأطفال في هذا العمر يمكنهم رؤية الضوء وقد يتفاعلون معه. يكون لون عيني الطفل قد تَوَضّع في مكانه عند بداية تكوينه خلال الأسابيع الأولى من الحمل، لكن قلّة الصباغ تعني أنّ اللون غير واضح في الوقت الحالي. في الواقع، قد يستغرق الأمر عدّة أشهر بعد الولادة حتى يَتَطوّر لون العين بشكل كامل.

نصيحة الطبيب:

“مع زيادة حجم البطن وتَغَيّر مركز الثقل لدى الحامل، من المهم الإبطاء عند القيام بحركات روتينية مثل النزول على الدرج أو التسوق”.

الأسبوع 25 من الحمل < > الأسبوع 27 من الحمل 

برعاية Bundoo®

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share