الأسبوع 30 من الحمل

لم يبقَ سوى 10 أسابيع فقط على الولادة. كيف تشعرين؟ هل أنتِ مستعدّة؟ بحلول الأسبوع 30 من الحمل، من الطبيعي أن تَشعر الحامل بالحماس والتوتر معاً. فقد تَمرّ عليها فترات تشعر فيها بالثقة والإثارة وأخرى تشعر فيها بالذعر والقلق عندما تُفَكّر في ما ينتظرها. وهذا الأمر طبيعي تماماً، بل يُعزى أيضاً إلى هرمونات الحمل التي تُسبّب تَقَلّبات مزاجية مُتَغيّرة وتغيرات نفسية وعاطفية أخرى.

جسمكِ

مع دخول الأشهر القليلة الأخيرة، قد تَجِد الحامل أنّ الأعراض الجسدية أصبحت شديدة ومُتعِبة أكثر من السابق. في بداية الحمل، كانت قد تَضطر الحامل إلى استخدام المرحاض لعدّة مرات في اليوم أو كانت تَشعر بألم وارتخاء في المفاصل. كانت هذه الأعراض، في الثلث الأول من الحمل، ناجمة عن هرمونات الحمل التي تُعِدّ الجسم للولادة. أما الآن، فقد تتم مواجهة هذه الأعراض وغيرها بسبب التغيرات الجسدية التي يَمرّ بها الجسم، حيث يَستَمر الرحم في النمو وبالتالي يُشَكّل ضغطاً على كامل الجسم.

في ما يلي بعض الأعراض الشائعة التي تَظهَر في الثلث الثالث من الحمل وبعض النصائح للتعامل معها وتخفيفها:

  • البواسير. تَحدُث البواسير عندما يؤدّي الضغط الزائد على الأوردة إلى تَضَخّم الأوعية الدموية في المستقيم. يُمكِن أن تكون مؤلمة وحاكة ويمكن أن تبرز قليلاً أو تبقى في الداخل، وفي بعض الأحيان يمكن أن تنزف. لذلك، يمكن للاسترخاء والاستحمام بماء دافئ أن يساعد في التعامل مع هذه الحالة. كما يمكن استخدام كيس ثلج ووضعه بشكل مناسب لتقليل الشعور بالاحتراق والحكة. إضافةً إلى ذلك، يجب اتباع نظام غذائي غني بالألياف لتجنّب الإمساك.
  • الدوالي. تَحدُث الدوالي -مثل البواسير- بسبب ضغط زائد على الأوردة. الدوالي عبارة عن عروق صغيرة تحت الجلد مباشرة تُصبِح مرئية نتيجة هذا الضغط. غالباً ما تَخِف بعد الولادة، إضافةً إلى أنّ ممارسة التمارين الرياضية اليومية وارتداء الجوارب الضاغطة يمكن أن يُساعد في تقليل ظهورها.
  • الحرقة. عادةً ما تَحدُث حرقة الحمل بسبب ارتخاء العضلة العاصرة (العضلة المصرة) التي تَقَع بين المريء والمعدة. تكون أفضل طريقة للتعامل مع هذه الحالة هي محاولة تحديد الأطعمة التي تؤدي إلى تفاقم الأعراض وتجنّبها. إضافةً إلى عدم الاستلقاء بعد تناول الطعام مباشرة ومحاولة البقاء في وضعية مستقيمة لمدة ساعة على الأقل، و(بإذن من الطبيب) استخدام دواء حرقة المعدة الذي لا يحتاج إلى وصفة طبية.
  • تشنّجات الساق. تَحدُث هذه التشنّجات بسبب هرمونات الحمل والضغط أيضاً، يمكن لشرب الكثير من الماء وممارسة الكثير من التمارين الرياضية المساعدة في تخفيفها.
  • الألم في الظهر. باعتبار أنّ الوزن الأكبر من الحمل يَرتَكِز بشكل كبير على أسفل الظهر، فليس من المستغرب أن يكون ألم الظهر من أعراض الحمل الشائعة ابتداء من الأسبوع 30 فصاعداً. قد يكون التدليك وارتداء أحزمة البطن والجلوس بوضعية جيّدة وممارسة التمارين الرياضية وأخذ فترات راحة مُتَكرّرة أفضل الخيارات لتدبير الشعور بعدم الراحة.
  • التعب. غالباً ما يَحدُث التعب في الثلث الثالث من الحمل بسبب قلّة النوم الناتجة عن صعوبة الحصول على الراحة. قد يؤدي ضغط الرحم المتنامي على المثانة إلى زيادة عدد مرات استخدام المرحاض في الليل، ممّا يُسَبّب القلق والنوم المُتَقطّع بشكل كبير؛ وربما لا تزال الحامل ترى أحلاماً واضحة وقوية -كما ذُكِرَ في مقال الأسبوع 28 من الحمل-. لذلك، يكون أفضل حل للتغلّب على التعب هو أخذ قيلولة عند الشعور بالتعب.
  • التورّم. إنّ وجود تورّم في اليدين والقدمين أمر شائع أثناء الحمل. يُمكِن التعامل مع هذه الحالة عن طريق أخذ فترات راحة مُتَكرّرة وارتداء الجوارب الضاغطة، وإذا أمكن، رفع القدمين فوق مستوى القلب للمساعدة في الدورة الدموية.
  • الإمساك. إنّ اتباع نظام غذائي غني بالألياف وشرب الكثير من الماء وممارسة التمارين الرياضية بانتظام يُمكِن أن يساعد في الحد من الإمساك. وبالتالي فإنّه كلّما كان الإمساك أقل ساعد ذلك على منع تكوين البواسير.

طفلكِ

مع الوصول إلى الأسبوع 30 من الحمل، يبدأ الطفل في الاستعداد لليوم الكبير، يوم الولادة. يَبلُغ وزن الطفل المعتاد في هذه المرحلة 1.4 كيلوغرام تقريباً ويزيد طوله عن 40 سم من أعلى الرأس إلى أطراف أصابع القدمين. في حين لا يزال من المُتَوقّع الشعور بحركة الطفل الكثيرة حتى هذه الفترة، إلّا أنّه من المُحتَمَل أن يَشعُر الآن بالضيق والحبس الشديد داخل مساحة الرحم المحدودة.

لقد انتهت عمليات التطوّر الأساسي، وبَدَأت التغييرات القليلة التي من شأنها إعداد الطفل للولادة. حيث يَبدَأ الشعر الناعم الأملس المسمى الزغب والذي تَشَكّل في بداية الحمل في التساقط في السائل الأمنيوسي المحيط، وتُغلَق العينان اللتان كانتا مفتوحتَين مسبقاً؛ ويُنتج نخاع عظام الطفل خلايا الدم الحمراء استعداداً لنقل الأكسجين حول الجسم بعد الولادة.

نصيحة الطبيب: 

“لقد حان الوقت للتفكير في شراء مقعد سيارة للطفل وتثبيته بشكل صحيح وجيد حتى معرفة أنّه آمن 100%.”

الأسبوع 29 من الحمل < > الأسبوع 31 من الحمل 

برعاية Bundoo®

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share