الأسبوع 36 من الحمل

Week 37

تهانينا, لقد بلغت المرحلة الأخيرة من الحمل! بعد أسابيع من اكتساب الوزن بسرعة, يجب أن تبدأ الأمور بالتباطؤ مع بدء الأسبوع 36 من الحمل. للآن, تكوني قد اكتسبت أنت والجنين معظم الوزن الذي سيتم إكتسابه, لذلك يمكنك التأكد من أنَ حجمك لن يزداد بعد الآن حتى يوم الولادة.

جسمك

تختلف كل امرأة عن أخرى، وكل فترة حمل أيضاً عن غيرها، ولكن بحلول الأسبوع 36 ،  يكون الوزن الوسطي الذي تكسبه بعض النساء حوالي 12 كيلوجراماً الزيادة بشكل عام. مع كل هذه الزيادة في الوزن, من الأرجح أنَك ستشعرين بالسرور بمعرفة أنَ هذه الزيادة في الوزن ستتباطأ وسيتم اكتساب أقل من كيلوغرام حتى موعد الولادة.

في هذه المرحلة, يدور كل شيء حول الاستعداد ليوم الولادة. ومن الأرجح أنك قمت بجميع الترتيبات اللازمة مع فريق الرعاية الصحية, ومن الأرجح أنَك قمت باختيار ومقابلة طبيب الأطفال الذي قد تعهدين إليه رعاية مولودك الجديد. كذلك, ستكون حقيبتك التي ستحملينها إلى المستشفى وربما تكونين أنهيت الترتيبات اللازمة لغرفة حضانة طفلك وتجهيزها بكل ما يلزم للترحيب بوصول فرد العائلة الجديد.

 قد تجدين نفسك تفكرين أكثر في عملية الولادة الفعلية بعد أن اقتربت من نهاية فترة الحمل. من الطبيعي تماماً التفكير سواءاً أكان كل تشنج أو طلق هو أول علامة من المخاض. في الحقيقة، هناك ثلاث مراحل للمخاض. تبدأ الأولى بحدوث تقلصات رحمية منتظمة. يمكن أن تستمر هذه المرحلة من المخاض لفترة طويلة, فلا داعي للذعر. لا تقلقي إذا لم تكوني متأكدة إن كانت هذه بداية المخاض حقاً، حاولي الاسترخاء ومراقبة التقلصات التي تختبرينها.  في حال كانت متباعدة بشكل ملحوظ، ستمتلكين القدرة على تحديد ما إذا كان المخاض قد بدأ فعلاً أو أم أنَه مجرد إنذار كاذب. يكون المخاض الحقيقي أكثر من مجرد تشنجات في منطقة البطن، فيكون انقباضات منتظمة في الرحم تبدأ في إحداث تغييرات في عنق الرحم استعداداً للولادة. هذا ما يفسر جزئياً استعداداً أن انقباضات براكستون هيكس، والتي قد تعانين منها بانتظام متزايد, لا تكون مخاضاً حقيقياً.

 وبما أننا نتحدث عن هذا الأمر، فسيكون من الجيد التحدث إلى طبيبك أو القابلة بشأن الخطوات  التي يمكن اتباعها عند بدء المخاض أو حين نزول ماء الرحم. حتى وإن كان موعد ولادتك لا يزال مبكراً, فمن الممكن أن يتم ولادة بعض الأطفال مبكراً. لذلك؛ فإنه من الجيد معرفة توقيت التشنجات حتى تعرفين متى يجب التوجه إلى المستشفى.

 من الجيد الأخذ بعين الإعتبار أنَ أي تغييرات غير متوقعة في حالتك يجب أن يتم فحصها من قبل اخصائي طبي. حتى في هذه المرحلة المتأخرة؛ من الأفضل الحذر. في حال لاحظت قلة حركة الجنين أو وجود نزيف مهبلي أو أي أعراض أخرى جديدة، اتصلي بالمستشفى أو القابلة للحصول على مشورة ِ

طفلكِ

في الأسبوع 36، يكون عمر طفلكِ الجنيني 34 أسبوعًا، ويزن غالبًا ما بين 2,5 كغ و2,7 كغ، ويبلغ طوله 45 سم تقريبًا من قمة رأسه إلى أخمص قدمه. وهو بالمجمل في حجم ثمرة قرع صغيرة تقريبًا.

يتباطأ معدل زيادة وزن طفلكِ كتباطؤ معدل زيادة وزنكِ بالضبط؛ لأن الحمل أشرف على الانتهاء. حينئذ تتناقص كمية السائل الأمنيوسي المحيط بطفلكِ؛ ما يجعلكِ على الأرجح تشعرين بحركاته شعورًا مختلفًا، فقد تُشعركِ قلة السائل بحركاتٍ أشدّ وأقوى. ومع ذلك تبدأ ركلات الطفل ولكماته المشاكِسة في استهداف أعضاء مختلفة؛ لأنه يبدأ في النزول إلى وضع الولادة (وضع التخفُّف). لا شك أنكِ ستشعرين بالراحة لقلة النكزات في الرئتين والجزء العلوي من البطن. وقد يقل شعوركِ بحركات طفلكِ لصغر المساحة التي يتحرك فيها هنا وهنالك؛ إذ لم يعد يجد مساحةً يمارس فيها  مناوراته الجمبازية المتقدمة.

عندئذٍ, سيتحقق مقدم الرعاية الصحية المسؤول عنك من وضعية طفلك ليتيقن من وجوده في الوضعية الصحيحة للولادة. فإن بقي رأس طفلك في الأعلى (ويُعرَف هذا بالمجيء المقعدي), فمن الممكن هنا إتخاذ خطوات أخرى لتحريك الجنين إلى وضعية أفضل. ومن الطرق الطبيعية لتحقيق هذا الأمر الإجراء المعروف بإسم التحويل الخارجي للرأس: إذ يضغط طبيبك برفق ليحرك طفلك إلى وضعية في الرحم.ومن المعالجات غير الطبية أن تتخذ المرأة الحامل وضعيات مختلفة, أو تمارس حركات على كرة الولادة لحث الطفل على قلب وضعيته بنفسه, وتلجأ نساء أخريات الطب التكميلي, مثل الوخز بالإبر والمعالجة اليدوية لتقويم العمود الفقري, لحث الجنين على إتخاذ الوضعية المثلى.

تكتمل أغلب صور النمو بحلول الأسبوع 36، إلَّا أن هذه الأسابيع القليلة الأخيرة في غاية الأهمية لنمو الرئتين. ويستمر نمو المخ بعد مدة طويلة من الولادة؛ ولذا فالرئتان آخر عضو أساسي يكتمل نموه في الرحم. ولهذا من أكبر المشكلات التي يواجهها الأطفال المولودون قبل آوانهم نقص نمو الرئتين، وضيق النفس. فالغاية من هذه الأسابيع القليلة الأخيرة من الحمل اكتمالُ نمو الرئتين نموًّا كافيًا يمنح الطفل القدرة على التنفس بعد الولادة مباشرةً، تنفسًّا طبيعيًّا دون مساعدة. ومن الممكن اختبار مدى نمو رئتي الجنين؛ وهذا ينفع في حالات الولادة المبكرة، فيستطيع الطبيب التنبؤ المبكر بمقدار المساعدة الإضافية التي قد يحتاج إليها طفلكِ.

نصيحة الطبيب:

هل فكرت بطرق لجعل عملية الولادة أكثر سهولة؟ يساعد التحضير المبكر على جعل الليالي التي تشعرين بالقلق فيها أكثرسهولة.

الأسبوع 35 من الحمل < > الأسبوع 37 من الحمل 

برعاية Bundoo®

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share