الأسبوع 37 من الحمل

Week 37

بحلول الأسبوع 37، تُصبح النهاية وشيكة جداً: إذ يبقى أمامكِ ثلاثة أسابيع فقط! ولكن لا تتمنّي أن تنقضي هذه الأسابيع القليلة الأخيرة؛ بل استفيدي منها للقيام بالتحضيرات النهائية والحصول على القليل من الراحة قبل أن تبدأ حياتكِ الجنونية مع قدوم مولودكِ الجديد.

جسمكِ

بحلول الأسبوع 37، قد تشعرين بأنكِ ضخمة، ومُرهَقَة، وغير مُرتاحة؛ أي بعبارة أخرى تكونين قد سئمتِ من الحمل. وبحلول هذه المرحلة، تكون قد اكتسبت المرأة العادية نحو 13.5 كلغ، إلّا أنّه من الصعب التعميم. ومن الناحية الإيجابية، لن تكتسبي على الأرجح المزيد من الوزن في هذه المرحلة، ربّما نصف كيلوغرام فقط. ولكن من الناحية السلبية … فأنتِ تحملين أصلاً 13.5 كيلوغراماً زائداً وهذا مُتعبٌ بحدّ ذاته!    

ويُساعد هذا الوزن الزائد على تفسير عدد من أعراض الحمل المُتأخّرة التي تُعانين منها، بما فيها “المشي المُتمايل”؛ وهو عندما تقوم المرأة بجرّ قدميها أثناء المشي خلال هذه المرحلة المُتأخّرة من الحمل. ولا يعود ذلك فحسب إلى الوزن الزائد الذي يُؤثّر على جسمكِ؛ فالبروجسترون، وهو هرمون الحمل الذي كان مسؤولاً عن العديد من علامات الحمل المُبكرة، ما زال يُؤثّر أيضاً على جسمكِ بشكلٍ كبير. كما أنّه الهرمون المسؤول عن ارتخاء المفاصل والأربطة استعداداً للولادة. وهذا يُساهم أيضاً في طريقة المشي الجديدة والغريبة التي تقومين بها.

مع اقتراب موعد الولادة الآن، سوف يُجري لكِ مُقدّم الرعاية الصحية فحوصات بانتظام أثناء مواعيدكِ الأسبوعية. وقد تشمل هذه الفحوصات: فحص الحوض وهو فحص بدني بسيط لعنق الرحم، وقناة الولادة، ووضعية الطفل، وغيرها. ولا يكون هناك دائماً حاجة إلى إجراء فحص الحوض إلّا في حال بلوغ موعد الولادة أو تجاوزه. ولكن إذا بدأتِ تشعرين بالعلامات الأولى للمخاض، سيقوم طبيبكِ أو القابلة بفحص عنق الرحم للكشف عن تغيّرات مُعيّنة، منها:

  • توسّع عنق الرحم. أثناء الحمل، يكون عنق الرحم مُغلقاً بإحكام ويُشكّل حاجز حماية يسمح لطفلكِ بالنمو في بيئة آمنة. أثناء المخاض، يبدأ عنق الرحم بالاسترخاء والانفتاح أو التوسّع. وقبل الولادة مُباشرةً، يكون قد بلغ توسّع عنق الرحم 10 سنتمترات وهو حجم كافٍ لمرور رأس الطفل. ويبدأ هذا التوسّع قبل بداية المخاض الحقيقي لدى بعض النساء. أمّا بالنسبة لنساء أخريات، فيتوسّع عنق الرحم لديهنَّ بطول 3 أو 4 سنتمترات لمُدّة أسابيع قبل بداية المخاض. وإنَّ مُعدّل التغيير هو الذي يُحدّد إذا كنتِ في مرحلة المخاض؛ على سبيل المثال، إنَّ توسّع الرحم بشكلٍ مُفاجئ بطول 4 سنتمرات بعد أن كان مُغلقاً بالكامل هو مُؤشّر قوي على أنَّ الولادة أصبحت وشيكة.
  • امّحاء عنق الرحم. وهو يصف طول عنق الرحم لديكِ. أثناء المخاض، يُمّحى عنق الرحم تدريجياً أو يُصبح أكثر رقّة أو أقصر إذ يتمدد ليسمح لطفلكِ بالمرور. وكما هو الحال مع التوسّع، يُمكن أن يبدأ الامّحاء قبل بداية المخاض.
  • محطّة الجنين. تُشير إلى مدى نزول رأس الطفل إلى قناة الولادة.

من المهم في هذه المرحلة أن تُعلمي مُقدّم الرعاية الصحية بأي تغيير في حالتكِ أو أي أعراض جديدة قد تشعرين بها. وقد تشمل هذه الأعراض: زيادة الإفرازات المهبلية، وحدوث تقلّصات مُؤلمة بشكلٍ مُنتظم، وتورّم القدمين بشكلٍ غير مُتساوٍ أو أي أمر آخر قد يبدو لكِ غير طبيعي. وفي مُعظم الأوقات، لا تدعو هذه الأعراض الجديدة للقلق. وقد تشعرين بحلول الأسبوع 37 بانفصال السدادة المخاطية المسؤولة عن إغلاق عنق الرحم؛ ونادراً ما يدعو ذلك للقلق عندما يَحدث في هذه المرحلة المُتأخّرة من الحمل. ولكن، قد تكون بعض الأعراض الأخرى، مثل الصُداع المُزعج أو تغيّر الرؤية، علامة على مشاكل صحية خطيرة وتَستوجب تقييماً فورياً من قبل أخصائي طبّي.

طفلكِ

يستمرّ طفلكِ في الأسبوع 35 (عمر الجنين) في اكتساب الوزن ولكن بوتيرة أبطأ بكثير من قبل. ويزن الطفل العادي في الأسبوع 37 حوالي 2.9 كلغ ويبلغ طوله 48 سم من أعلى الرأس إلى أسفل القدمين. وتكون هذه الأرقام قريبة جداً من الوزن والطول النهائي عند الولادة.

انتهى الآن القسم الأكبر من النمو وكان يُصَنَّفُ الأسبوع 37 في السابق “بتمام الحمل” (أي مُدّة الحمل المُكتملة). ولكن، قامت الكلية الأميركية لأطبّاء التوليد وأمراض النساء (ACOG) بتغيير مبادئها التوجيهية في العام 2013 ليُصبح مُصطلح “تمام الحمل” يشمل فقط الولادات التي تحدث ابتداءً من الأسبوع 39. وكان سيُطلَقُ على الولادة التي تحدث بين الأسبوع 37 والأسبوع 38 و6 أيام تسمية “الولادة المُبكرة”. وذلك لأنَّ الجهاز التنفّسي هو الجهاز الرئيسي الأخير الذي يكتمل نموه؛ وعلى وجه التحديد، لا تبدأ الرئتان بإنتاج “فاعل بالسطح” إلّا قبل الولادة مُباشرةً. وسوف تُساعد هذه المادّة المزلقة الفريدة من نوعها الرئتين على التوسّع بسهولة فيما تمتلئان بالأكسجين. ويُعتبر النقص في الفاعلات بالسطح السبب الرئيسي لتعرّض الأطفال الذين يُولدون قبل الأوان لضيقٍ في التنفّس. كذلك، أظهرت المزيد من الدراسات أنَّ الأطفال الذين يُولدون قبل الأسبوع 39 يُعانون من مُضاعفات أكثر من غيرهم. لذلك، على الرغم من أنَّ هذه الأسابيع القليلة الأخيرة قد تبدو مُزعجة، إلّا أنّها مُهمّة جداً لنمو طفلكِ ولا يجوز تشجيع الطفل على القدوم إلى هذا العالم قبل أن يكون جاهزاً. 

وبحلول الأسبوع 37، يكون شكل طفلكِ شبيهاً جداً بشكله بعد أسبوعين أو ثلاثة. فيكون قد أصبح رأسه مُغطّى بالكامل بالشعر وتكون أظافر يديه ورجليه قد أصبحت في مكانها الصحيح ومُستمرّة في النمو. وفي الحقيقة، قد تكون إحدى أولى المشاكل التي ستُواجهينها بعد الولادة هي معرفة كيفية قصّ أظافر طفلكِ!

نصيحة الطبيب:

“في حال ذهبتِ إلى المُستشفى وطُلِبَ منكِ العودة إلى المنزل لأنّكِ لستِ في مرحلة المخاض النشط، لا تشعري بالسوء. فقد يكون من الصعب أحياناً معرفة ذلك، خاصة إذا كان طفلكِ الأول!”.

الأسبوع 36 من الحمل < > الأسبوع 38 من الحمل 

برعاية Bundoo®

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share