الأسبوع 40 من الحمل

مرحباً بكِ في نهاية حملكِ! على أمل أنّكِ تشعرين بالهدوء والجهوزية والاستعداد في الأسبوع 40. ولكن من الطبيعي أن يكون ما زال لديكِ بعض المخاوف؛ هل تبدو غرفة الطفل جاهزة وتحتوي على كل ما ستحتاجينه؟ هل يوجد لديكِ أطعمة ووجبات كافية للأسبوع الأول والثاني؟ هل يوجد لديكِ كل ما تحتاجين إليه للقيام بالرضاعة الطبيعية؟ لا تَدَعي كل هذه المخاوف تُرهقكِ إذ سوف تعود الأمور إلى نصابها فور ولادة طفلكِ ولن تبدو لكِ كل هذه المخاوف مهمّة بعد الآن. وإذا كنتِ محظوظة أنَّ لديكِ نظام دعم قوي، الآن هو الوقت المناسب لطلب المساعدة! 

جسمكِ

إذا وجدتِ نفسكِ بحلول الأسبوع 40 تُراقبين جسمكِ بانتظار ظهور أي علامة صغيرة تدلّ على بداية المخاض، فاعلمي أنّكِ لستِ وحدكِ! إذ تشعر معظم النساء بالتوتر في نهاية حملهنّ عندما يبدأن بترقّب بداية المخاض.

ويكون أحد المخاوف الشائعة التي تُواجهها النساء الحوامل في هذه المرحلة المتأخّرة من الحمل هو نزول ماء الولادة. وعلى الرغم مما نُشاهده في الأفلام والمسلسلات التلفزيونية، لا تبدأ كل حالات المخاض بتدفّق السائل الأمنيوسي بطريقة درامية (وفي وقتٍ غير مناسب أيضاً!). إذ تبدأ أقل من 20% فقط من حالات المخاض بنزول ماء الولادة الكلاسيكي؛ وحتّى لو بدأ مخاضكِ بهذه الطريقة، فعلى الأرجح أن تنزل قطرات قليلة فقط من السائل ولن يحدث تدفّق كامل! لذلك، إذا كنتِ قلقة من أن تتعرّضي للإحراج في مكان عام فلا داعي للهلع؛ إذ نادراً ما يحدث المخاض كما نراه على الشاشة.  

يجب أن يكون السائل الأمنيوسي رائقاً بشكلٍ عام. لذا، في حال كان يتسرّب سائل أصفر فهذا على الأرجح بول؛ فمن الطبيعي جدّاً أن تُصبح عضلات قاع الحوض لديكِ ضعيفة خلال هذه المرحلة المتأخّرة من الحمل. ومن ناحية أخرى، إذا تغيّر لون السائل أو بدأ يميل إلى الأخضر فيكون على الأرجح العقي لذا عليكِ الاتصال فوراً بمُقدّم الرعاية الصحية الخاص بكِ. وهذا يعني أنَّ طفلكِ قد اختبر أول حركة أمعاء لديه، وبالتالي، لتجنّب أن يبتلع الكثير من النفايات، يجب اتباع خطوات معيّنة تسمح بولادة الطفل بأسرع وقتٍ ممكن. وفي حال كانت الإفرازات أسمك من المُعتاد وتحتوي على القليل من الدمّ فهذا يعني احتمال خروج السدادة المخاطية؛ كما أنّه دليل آخر على أنَّ المخاض أصبح وشيكاً. كذلك، يجب أن تتواصلي مع طبيبكِ أو القابلة في حال كنتِ غير متأكّدة من نوع الإفرازات التي تختبرينها.    

وتذكّري أنّه عندما ينزل ماء الولادة فهذا يعني أنَّ طفلكِ سيولد قريباً جدّاً. وسوف يبدأ المخاض في معظم الحالات خلال 24 ساعة. وفي حال لم يبدأ من تلقاء نفسه، سوف يقوم مُقدّم الرعاية الصحية الخاص بكِ بتحريضه، إمّا عن طريق فتح الكيس السلوي بالكامل أو من خلال استخدام أدوية لتحفيز المخاض. وقد ينصح الطبيب بهذه الطريقة بعد ساعات قليلة من نزول ماء الولادة لتجنّب خطر الإصابة بعدوى. ولكن يجب أن تستفسري خلال إحدى زيارات ما قبل الولادة التي تقومين بها عن السياسة المُعتمدة في مركز الولادة أو المستشفى الذي ستلدين فيه. 

وأخيراً، لا تقلقي إذا بدأ موعد الولادة وانتهى من دون أن تشعري بأي علامة من علامات المخاض. فتذكّري أن طفلكِ لا يعمل ضمن ساعات محددة ولا يُولد جميع الأطفال خلال الأسبوع 40. تواصلي بشكلٍ دائم مع مُقدّم الرعاية الصحية الخاص بكِ كما ستشعرين بالراحة بمجرّد التفكير في أنّكِ سوف تحملين طفلكِ بين ذراعيكِ قريباً. 

طفلكِ

لقد حان الوقت! أصبحتِ في الأسبوع 40 من حملكِ واكتمل نمو طفلكِ وأصبح جاهزاً ليأتي إلى هذا العالم.

وحتّى الآن كان تركيزكِ مُنصبّ بالكامل على المخاض والولادة. ولكن قريباً، سيتحوّل كل تركيزكِ إلى مولودكِ الجديد. ما الذي يجب أن تتوقّعيه بعد الولادة مباشرة؟

في حالات الولادة المهبلية، يخرج رأس الطفل أولاً ويكون متجهاً إلى الأسفل ومن ثمَّ يليه خروج المشيمة. وفور ولادة طفلكِ وإذا كانت حالتكما الصحية مستقرة، سوف يتم وضعه على صدركِ لتقومي بملامسة الجلد للجلد معه. وتنطوي تقنية ملامسة الجلد للجلد على فوائد عديدة من بينها بناء رابط مبكر بين الأم والطفل والمساعدة على البدء بالرضاعة الطبيعية الناجحة. لقد قضى طفلكِ 9 أشهر يستمع خلالها إلى صوت ضربات قلبكِ لذا فإنَّ وضعه على صدركِ يُوفّر له الألفة التي يحتاج إليها بعد صدمة الولادة التي اختبرها للتو. 

سوف يُجري فريق من أطباء الأطفال فحصاً سريعاً لطفلكِ للتأكّد من أنَّ كل شيء على ما يرام. كذلك، سوف يُراقبون مُعدّل تنفّسه بالإضافة إلى معدّل ضربات قلبه وحركته ولون جلده. وإذا كان كل شيء على ما يرام (وعادة ما يكون كذلك)، سوف يُجري طبيب الأطفال أول فحص كامل لطفلكِ في وقت لاحق من اليوم أو في اليوم التالي وذلك حسب وقت الولادة. 

يرتبط الوقت الذي سوف تقضينه في المستشفى (أو مركز الولادة) بعدة عوامل، منها:

  • طريقة الولادة (مهبلية أو قيصرية).
  •  إذا كان طفلكِ الأول.
  •  في حال حدوث أي مشكلة صحية أثناء الولادة.
  • مكان الولادة.

وبغضّ النظر عن كل هذه العوامل، يُسمح عادة باصطحاب معظم الأطفال إلى المنزل بعد يوم أو يومين من الولادة.

قد تشعرين بالإرهاق جرّاء كل هذه العملية خاصة إذا كان طفلكِ الأول ولكن لا داعي للقلق. سوف تتمكّنين من التواصل مع القابلة و/أو فريق الدعم الصحّي في محيطكِ في حال كانت لديكِ أي مخاوف. كذلك، سيكون أفراد عائلتكِ وأصدقاؤكِ متشوّقين للتعرّف على مولودكِ الجديد ويُمكنهم أن يكونوا مصدر دعم إضافي لكِ. انقري هنا للحصول على دعم خلال الأسبوع الأول لكِ في المنزل مع طفلكِ.

نصيحة الطبيب:

“يجب أن يبقى طفلكِ قريباً منكِ خلال أول ساعة من الولادة إلّا في حال حدوث مُضاعفات طبية.”

الأسبوع 39 من الحمل < > نمو الطفل: عندما يبلغ أسبوعاً واحداً 

برعاية Bundoo®

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share