لماذا يجب أن نتحدّث عن الالتهاب

الالتهاب هو خط دفاع أساسي ضد مُسببات الأمراض ولكن وجوده في جسمنا قد يكون أيضاً علامة إنذار على أمراض أخرى أكثر خطورة.

ما هو الالتهاب؟

نَسمع هذا المُصطلح كثيراً، فهو بمثابة عبارة رنّانة في مجال الصحّة. إذاً، ما هو الالتهاب ولماذا من المُهمّ أن نعرف عنه؟

  • أضف إلى قائمة الامنيات

    فحص الفيتامين D والالتهاب

    د.إ350
    إضافته إلى عربة التسوق
  • أضف إلى قائمة الامنيات

    حزمة البدء – العناية بالبشرة للمُراهقين

    د.إ300
    إضافته إلى عربة التسوق
  • أضف إلى قائمة الامنيات

    عبوةفخمة للرعاية الذاتية ما قبل سن اليأس

    د.إ878
    إضافته إلى عربة التسوق

يَعتَبِرُ الكثيرون أنَّ الالتهاب هو بمثابة استجابة لصدمة أو مُسبب واضح؛ على سبيل المثال تورّم أو كدمة واضحَين حول المفاصل المُصابة، واحمرار أو دفء في المنطقة المُحيطة بالجرح المُلوّث.   

في الحقيقة، الالتهاب هو جزء من استجابة جسمنا المناعية الطبيعية والضرورية للسموم، والعدوى، والإصابات. هذا هو نوع الالتهاب الجيد الذي نريده في أجسامنا لمُساعدتنا على تسريع عملية التعافي.

في حال اضطراب الخلايا لديك نتيجة وجود مُسببات أمراض مثل البكتيريا، والفيروسات، ومواد تُعتبر مُؤذية، تُرسل هذه الخلايا إشارة كيميائية إلى الجهاز المناعي الذي يُرسل كريات الدمّ البيضاء لحماية المنطقة وتدمير مُسبب المرض. قد تُؤدّي الإشارة الكيميائية نفسها إلى زيادة حرارة الجسم مما يُسبّب حمّى تُسرّع بدورها الاستجابة المناعية.

يَسهُلُ علاج هذا النوع من الالتهاب القصير الأمد الذي يُعرَفُ بالالتهاب الحاد عبر استخدام أدوية لا تَحتاج إلى وصفة طبية، وكمادات، ومُضادّات حيوية للعدوى البكتيرية.

ولكن عندما يَستمرّ الالتهاب لفترة طويلة أو يُصبح أسوأ ويستمرّ جهازك المناعي في إطلاق كريات الدمّ البيضاء التي تُطيل مُدّة الاستجابة، فقد يُصبح هذا الالتهاب عدو جسمك.     

ماذا يحدث عندما تُعانين من التهاب طويل الأمد في جسمك؟

لا يُمكنك رؤيته أو الشعور به، ولكن قد يُسبّب الالتهاب المُزمن مُضاعفات خطيرة.

يَرتبط الالتهاب المُزمن بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب، والسرطان، والسكّري، والتهاب المفاصل، والاكتئاب، والخَرَف. وقد تمَّ ربط الالتهاب المُستمرّ بالخصوبة عند النساء. بحسب مايو كلينك Mayo Clinic، أظهرتْ الأبحاث أنَّ النساء المُصابات بُمتلازمة المبيض المُتعدد الكيسات لديهنَّ نوع من “الالتهاب المُنخفض الدرجة الذي يُحفّز المبايض المُتعددة الكيسات على إنتاج الأندروجينات والتي يُمكن أن تُؤدّي إلى مشاكل في القلب والأوعية الدموية.”

في بعض الحالات، يُهاجم الجهاز المناعي خلايا الجسم السليمة عن طريق الخطأ، مما يُسبّب الاستجابة الالتهابية المُزمنة التي نراها في أمراض المناعة الذاتية مثل داء كرون، ومرض التهاب الأمعاء، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة الحُمَامِيّة المَجموعيّة (SLE).

الأعراض والعلاج

هل هناك علامات واضحة على إصابتك بالتهاب مُزمن في جسمك وهل يُمكن علاجه؟

تَشمل أعراض الالتهاب المُزمن التعب وانخفاض الطاقة بشكلٍ مُستمرّ، وأعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، وآلام الجسم، وطفح جلدي مثل الاكزيما أو الصدفية، وعسر الهضم.  

عندما يتم تشخيص المرضى بحالات مُزمنة، يَصِفُ الأطبّاء أدوية مُحددة وهادفة، كما يُمكن أن يُؤدّي اتّباع نمط حياة صحّي دوراً مهماً في تخفيف الالتهاب. ويُوصى أيضاً بمُمارسة الرياضة بانتظام وتخفيف التوتر بالإضافة إلى اتّباع نظام غذائي مُضادّ للالتهاب وغني بالخضروات، والفواكه، والمُكسّرات، والحبوب الكاملة، والأسماك، والزيوت الصحية. يُمكن أن تُؤدّي بعض أنواع الأطعمة إلى زيادة الأعراض سوءاً لدى الأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات التهابية؛ يجب تجنّب الكربوهيدرات المُكررة، والأطعمة المقلية، والمشروبات المُحلاة بالسكّر، واللحوم الحمراء والمُعَالَجَة، والدهون المُتحوّلة.

إذا كنت تُعانين من أعراض الالتهاب المُزمن، يجب أن تتحدّثي إلى طبيبك الذي سيَقوم بمُراجعة حالتك الصحية للكشف عن أي أمراض كامنة وقد يُجري لك فحوصات دمّ للكشف عن واسمات التهابية. وقد تَشمل هذه الفحوصات فحص البروتين المُتفاعل-C، وفحص تعداد كريات الدمّ البيضاء، وفحص سرعة ترسّب الدمّ. إذا أردت أن تعرفي بنفسك ما إذا كنت تُعانين من التهاب، يُمكنك إجراء فحص الفيتامين D والالتهاب المنزلي.

المَراجع 

Polycystic ovary syndrome (pcos), Mayo Clinic https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/pcos/symptoms-causes/syc-20353439 

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share