الحصول على الفيتامين D الذي يَحتاجه جسمك.

Vitamin D

يُعرَفُ فيتامين D باسم “فيتامين الشمس” ويُؤدّي دوراً مهماً جداً في امتصاص الكالسيوم والحفاظ على صحّة العظام والعضلات والوظيفة المناعية.

يَحتاج جسمك إلى فيتامين D. فهو يُساعد أجسامنا على امتصاص الكالسيوم، والمغنيسيوم، والفوسفات وهي جميعها عناصر مهمة جداً للحفاظ على صحّة العظام، والعضلات، والأسنان. تمَّ ربط نقص فيتامين D بليونة العظام وهشاشة العظام عند البالغين كما أنّه يُؤثّر على وظيفة الأعصاب والعضلات. ويُمكن أن يُؤدّي نقص فيتامين D عند الأطفال إلى الكساح وتشوّه العظام.

  • أضف إلى قائمة الامنيات

    فحص الفيتامين D والالتهاب

    د.إ350
    إضافته إلى عربة التسوق
  • أضف إلى قائمة الامنيات

    حزمة مُستحضرات تجميل نظيفة وعملية، معك أينما كنت

    د.إ330
    Select options
  • أضف إلى قائمة الامنيات
    تخفيض
    السعر

    حزمة البدء – اينرجي + سليم

    د.إ250
    إضافته إلى عربة التسوق

كذلك، يرتبط فيتامين D ارتباطاً وثيقاً بجهاز مناعي صحّي. يُمكن أن يَزيد الجهاز المناعي الضعيف من خطر إصابتك بعدوى فيروسية، لذلك ليس من المُستغرب أنّه تمَّ التركيز على فيتامين D خلال جائحة كوفيد-19.

نشرتْ مجلّة “ذا لانسيت The Lancet” مُؤخّراً دراسة تُظهر أنَّ ارتفاع تركيز الفيتامين D قبل الحمل مُرتبط بانخفاض حالات فقدان الحمل.

تُظهر الدراسات التي أجرتها هيئة الصحّة في دبي أنَّ أغلبية سكّان الإمارات العربية المُتحدّة يُعانون من نقص الفيتامين D. قومي بإجراء فحص اليوم عبر طلب فحص دمّ فيتامين D المنزلي. ويكون هذا الفحص سهل الاستخدام، وعالي الفعالية، ومُنخفص الكلفة. سوف يقوم طبيبكِ بمُراجعة نتائج فحصكِ وسيتم إرسالها لك عبر البريد الإلكتروني في غضون 24 ساعة بالإضافة إلى توصيات مُتعلّقة بنمط حياتك.  

إذاً، ما هو فيتامين D ولماذا تُطلق عليه تسمية “فيتامين الشمس”؟

فيتامين D هو هرمون يُنظّم الكالسيوم. وعندما نتحدّث عن فيتامين D، نقصد بذلك فعلياً الأنواع الأكثر شيوعاً منه، وهما: فيتامين D2 وفيتامين D3. يُؤدّي هذان الفيتامينان الدور نفسه في الجسم ولكنّهما مُشتقان من مصادر مُختلفة.

يُنتِجُ جلدك فيتامين D عندما يتعرّض لأشعّة الشمس فوق البنفسجية ب. تتفاعل الأشعّة فوق البنفسجية ب مع شكل من أشكال الكولسترول لإنتاج فيتامين D3 الذي يتحوّل بدوره إلى فيتامين D النشط في الكبد والكلى.

ما هي كميّة أشعّة الشمس التي يجب أن تتعرّض لها أجسامنا؟

يُمكن أن يُواجه الأشخاص الذين يعيشون في دول ذات مناخ مُشمس صُعوبة في الحفاظ على مُستويات مُناسبة من فيتامين D وقد ساهم أيضاً في ذلك الإقفال العام لفترات طويلة خلال الأشهر ال15 الماضية مما أَجْبَرَ الكثير من الأشخاص على البقاء في منازلهم.

في الحقيقة، لا يَعتمد إنتاج جلدك للفيتامين D على التعرّض لأشعّة الشمس فحسب، بل ثمّة عدّة عوامل أخرى يُمكن أن تُؤثّر على كمية الفيتامين D التي يَستطيع جلدك امتصاصها وإنتاجها، مثل: البلد الذي تَعيشين فيه، وخط العرض، والموسم، ونمط حياتك، ومكان عملك، واستخدام واقيات الشمس، وتصبّغ الجلد.

إنَّ إدخال أطعمة غنية بالفيتامين D على نظامك الغذائي يُمكن أن يُكمّل التعرّض لأشعّة الشمس، رغم أنَّ الأطبّاء لا يَنصحون بالإعتماد على مصادر غذائية فقط. نجد فيتامين D3 في المُنتَجات الحيوانية الدهنية، بما في ذلك الأسماك الدهنية مثل الإسقمري، والسلمون، والسردين بالإضافة إلى المحاريات، ولحم الكبد، وصفار البيض، والزبدة. ويكون فيتامين D2 عادةً مُشتقاً من مصادر نباتية وأطعمة مُعَززة، بما في ذلك حبوب الإفطار، ومُنتَجات الألبان، وعصائر الفاكهة.

إذا وجدت أنَّ المزيج بين أشعّة الشمس والمصادر الغذائية لا يُوفّر لك كمية كافية من فيتامين D، قد تَحتاجين إلى تناول مُكمّلات الفيتامينات. وبحسب مايو كلينك Mayo Clinic، إنَّ الكمية اليومية المُوصى بها من فيتامين D هي 400 وحدة دولية للأطفال حتّى سنّ 12 شهراً، و600 وحدة دولية لمن تتراوح أعمارهم بين عامٍ و70 عاماً، و800 وحدة دولية للأشخاص فوق 70 عاماً.   

كيف يُمكنني أن أعرف إذا كنتُ أعاني من نقص فيتامين D؟

تَشمل الأعراض الجسدية لنقص فيتامين D آلام العظام والعضلات، والتعب والخمول، وإعاقة عملية التئام الجروح، وارتفاع قابلية الإصابة بأمراض مثل نزلات البرد والإنفلونزا. ويُعتبر تقلّب المزاج، والاكتئاب، والأرق من الأعراض النفسية المُرتبطة بنقص فيتامين D.

أصبح نقص فيتامين D شائعاً جداً في السنوات الأخيرة، ولكن قد لا يعرف الكثيرون أنّهم يُعانون من نقص فيتامين D إذ يُمكن أن تكون الأعراض خفيفة. إذا اشتبهت أنت أو طبيبك في إصابتك بنقص فيتامين D، يُمكنك إجراء فحص دمّ بسيط لمعرفة مُستويات هذا الفيتامين لديك. وتُقدّم لك نبتة خيار الحصول على فحوصات منزلية.

وأخيراً، للأشخاص الذين يَتساءلون ما إذا كان يَنبغي تناول فيتامين D للوقاية من كوفيد-19، كتبتْ هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المُتحدّة على موقعها “لا تُوجد حالياً أدلّة كافية تَدعم تناول فيتامين D بهدف الوقاية من كوفيد-19 أو علاجه.” 

المصدر:

‘Vitamin D’, NHS,

https://www.nhs.uk/conditions/vitamins-and-minerals/vitamin-d/

‘Vitamin D’, Mayo Clinic,

https://www.mayoclinic.org/drugs-supplements-vitamin-d/art-20363792

Sunni L Mumford et al. ‘Association of preconception serum 25-hydroxyvitamin D concentrations with livebirth and pregnancy loss: a prospective cohort study’ The Lancet, Diabetes and Endocrinology, May 30 2018

https://www.thelancet.com/journals/landia/article/PIIS2213-8587(18)30153-0/fulltext

‘COVID-19: Doctors urge residents to have their Vitamin D levels checked’ Gulf News

https://gulfnews.com/uae/covid-19-doctors-urge-residents-to-have-their-vitamin-d-levels-checked-1.71710818
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share