حبوب منع الحمل وسرطان الثدي

بدأ استخدام حبوب منع الحمل الفموية على نطاق واسع منذ أواخر الخمسينات وبداية الستينات، إذ أصبحت هذه الحبوب ابتكاراً ثورياً يُمكّن المرأة من التحكّم بالإنجاب والتخطيط للحمل لأول مرّة. ولكن في العقود التالية، بدأت تظهر أسئلة ومخاوف حول سلامة استخدام هذه الحبوب على المدى الطويل. وأحد هذه المخاوف هو احتمال أن تزيد حبوب منع الحمل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.   

يُوجد ارتباط ضئيل بين سرطان الثدي وحبوب منع الحمل الفموية، إلّا أنّه يبقى ارتباطاً مُهمّاً. تقترح بعض الدراسات أنَ النساء اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل حالياً أكثر عرضة بنسبة 20 إلى 24% للحصول على تشخيص بسرطان الثدي . ويزول هذا الخطر المُرتفع عندما تتوقّف المرأة عن استخدام حبوب منع الحمل. وبعد مرور 10 سنوات، لا يعود خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي كنَّ يستخدمنَّ هذه الحبوب أعلى من النساء اللواتي لم يستخدمنها أبداً. كذلك، ينخفض هذا الخطر بشكلٍ كبير عند بلوغ المرأة سنّ اليأس

لماذا قد يزيد استخدام حبوب منع الحمل حالياً من خطر إصابتكِ بسرطان الثدي؟

يرتبط استخدام حبوب منع الحمل بأنواع مُعقّدة من سرطان الثدي، بما في ذلك سرطان الثدي الثلاثي السلبي، الذي يكون مساره أسوأ ومُعدّلات الوفيات الناتجة عنه أعلى. إلّا أننا ما زلنا نجهل الآليات المُحددة التي تربط بينهما على الرغم من وجود مُكوّنات هرمونية في الكثير من أنواع سرطان الثدي. ويُرجَّح أنَّ التعرّض للإستروجينات بشكلٍ كبير يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وذلك لأنَّ الهرمونات تُسبّب ظهور ورم أو تُساعد على نموه.

لم تنجح الدراسات في تأكيد وجود خطر مُرتفع للإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل ولديهنَّ تاريخ عائلي من هذا المرض. ولكن، ثمّة احتمال أن تكون هذه البيانات غير دقيقة إذ لا تَستخدم هؤلاء النساء على الأرجح حبوب منع الحمل بسبب وجود خطر إصابة مُرتفع أصلاً لديهنَّ.

الحبة الصغيرة (تحتوي على بروجستين فقط) وسرطان الثدي

إنَّ وجود علاقة بين الإستروجين وسرطان الثدي، يجعلكِ تتساءلين ما إذا كان استخدام الحبة الصغيرة التي تحتوي على البروجستين فقط خياراً آمناً أكثر. إلّا أنّنا نجد عدداً قليلاً فقط من الدراسات حول هذا الشكل من أشكال حبوب منع الحمل، وذلك لأنّه ليس شائعاً بقدر حبوب منع الحمل المُركّبة (التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين). ولكن بحسب الأبحاث التي أجريت حتّى اليوم، تبقى النساء اللواتي يستخدمن الحبة الصغيرة أكثر عُرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة قد تصل إلى 21% مقارنةً بالنساء اللواتي لم يستخدمن حبوب منع الحمل الفموية أبداً. وما زالت العلاقة القائمة بين البروجستين وسرطان الثدي غير مفهومة جيداً بعد وهي على الأرجح مُعقّدة. ولكن، على الرغم من ذلك، تمَّ تأكيد هذه العلاقة من خلال دراسات أجريت على نساء يستخدمن العلاج بالهرمونات التعويضية في فترة ما بعد سنّ اليأس. وتكون النساء اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل المُركّبة (إستروجين + بروجستين) أكثر عُرضة للإصابة بسرطان الثدي مقارنةً بالنساء اللواتي يستخدمن الإستروجين فقط. 

وبالتالي، لم تعد تُعتبر الحبة الصغيرة خياراً آمناً جداً للنساء الأكثر عُرضة للإصابة بسرطان الثدي. 

الخلاصة: 

تُنصح النساء الأكثر عُرضة للإصابة بسرطان الثدي، مثل اللواتي لديهنَّ تاريخ عائلي من هذا المرض، باستخدام وسائل بديلة لمنع الحمل. أمّا بالنسبة للنساء الأخريات، فيكون الخطر لديهنَّ مُنخفضاً ويُصبح ضئيلاً جداً عند التوقّف عن استخدام هذه الحبوب، كما قد تطغى إيجابيات حبوب منع الحمل على سلبياتها.   

لقراءة المزيد حول احتمال وجود علاقة بين استخدام حبوب منع الحمل وأمراض السرطان، الرجاء النقر هنا.

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم. 

المصدر: 

  • Brynhildsen, Jan. “Combined Hormonal Contraceptives: Prescribing Patterns, Compliance, and Benefits versus Risks.” Therapeutic Advances in Drug Safety, vol. 5, no. 5, Oct. 2014, pp. 201–213., doi:10.1177/2042098614548857.
  • “Does the Contraceptive Pill Increase Cancer Risk?” Cancer Research UK, 4 Mar. 2019, https://www.cancerresearchuk.org/about-cancer/causes-of-cancer/hormones-and-cancer/does-the-contraceptive-pill-increase-cancer-risk.
  • Gierisch, J. M., et al. “Oral Contraceptive Use and Risk of Breast, Cervical, Colorectal, and Endometrial Cancers: A Systematic Review.” Cancer Epidemiology Biomarkers & Prevention, vol. 22, no. 11, Nov. 2013, pp. 1931–1943., doi:10.1158/1055-9965.epi-13-0298.
  • Knowlden, Hilary A. “The Pill and Cancer: a Review of the Literature. A Case of Swings and Roundabouts?” Journal of Advanced Nursing, vol. 15, no. 9, Sept. 1990, pp. 1016–1020., doi:10.1111/j.1365-2648.1990.tb01981.x.
  • Li, Li, et al. “Association between Oral Contraceptive Use as a Risk Factor and Triple-Negative Breast Cancer: A Systematic Review and Meta-Analysis.” Molecular and Clinical Oncology, vol. 7, no. 1, 12 May 2017, pp. 76–80., doi:10.3892/mco.2017.1259.
  • Mørch, L S, et al. “Contemporary Hormonal Contraception and the Risk of Breast Cancer.” New England Journal of Medicine, vol. 377, no. 23, 7 Dec. 2017, pp. 2228–2239., doi:10.1056/NEJMoa1700732.
  • “Oral Contraceptives (Birth Control Pills) and Cancer Risk.” National Cancer Institute, https://www.cancer.gov/about-cancer/causes-prevention/risk/hormones/oral-contraceptives-fact-sheet.
  • Schairer, Catherine. “Menopausal Estrogen and Estrogen-Progestin Replacement Therapy and Breast Cancer Risk.” Jama, vol. 283, no. 4, 26 Jan. 2000, pp. 485–491., doi:10.1001/jama.283.4.485.
  • Soroush, Ali, et al. “The Role of Oral Contraceptive Pills on Increased Risk of Breast Cancer in Iranian Populations: A Meta-Analysis.” Journal of Cancer Prevention, vol. 21, no. 4, 30 Dec. 2016, pp. 294–301., doi:10.15430/jcp.2016.21.4.294.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share