عوامل خطر الإصابة بسكّري الحمل

تُعتَبَر البدانة واحدة من أكبر عوامل الخطر للإصابة بسكري الحمل. لحسن الحظ، يُمكِن تقليل هذا الخطر عن طريق فقدان الوزن وإجراء تعديلات على نمط الحياة. إلّا أنّه لا يُمكِن التحكّم في عوامل الخطر الأخرى لسكري الحمل بالطريقة نفسها، في هذه الحالات قد يُؤكّد الطبيب على ضرورة القيام بالفحص خلال فترة الحمل.

الأسباب التي قد تجعل طبيبكِ يقترح عليكِ إجراء الفحص

تَتَضمّن عوامل الخطر المَعروفة وجود تاريخ عائلي من مَرَض السكري وإصابة سابقة بمَرَض سكري الحمل والتعَرّض لحالات إجهاض مُتَكرّرة والإصابة بمتلازمة المبيض مُتَعدّد الكيسات وعُمر الأم. 

وتَنُصّ بعض الإرشادات على أنّ النساء اللاتي تزيد أعمارهنّ عن 35 عاماً يتزايد خطر إصابتهنّ بسكري الحمل، لكن يَقتَرح البعض الآخر فَحص جميع النساء فوق 25 عاماً. 

يُعَدّ قصر القامة عامل خطر آخر للإصابة بسكري الحمل على الرغم من عدم وجود إجابة واضحة حَول سَبَب ذلك. إلّا أنّ أحد الاقتراحات تُشير إلى دور المورثات في ذلك؛ مع تَعَدّد الأشكال الجينية الشائعة التي تُؤثّر على كلّ من هرمونات النمو واستقلاب الجلوكوز وبالتالي تُعَرّض الإناث قصيرات القامة لحالات مَرَضِيّة استقلابية مثل سكري الحمل. كما ارتَبط قصر القامة وضعف تَحَمّل الجلوكوز في مرحلة البلوغ بِشَكل مباشر مع عدم كفاية التغذية الجنينية. أخيراً، قد تَستَجيب الإناث الأقصر قامة بشكل مُختَلِف لاختبار تَحمّل الجلوكوز عن طريق الفم نظراً لأنّ لديهنّ نسيجاً استقلابياً أقلّ نشاطاً من النساء الأطول قامة.

من المُمكن أن يزيد التعَرّض لمضاعفات الحمل الأخرى كمَوَه السلى وارتفاع ضغط الدم وتَسمّم الحمل من خطر الإصابة بسكري الحمل.

ويُعتَبَر الانتماء العِرقي أحد أقوى عوامل الخطر غير القابلة للتعديل. حَيث تَتَعرّض النساء في بَعض الشعوب كالهند والشرق الأوسط وجنوب آسيا للإصابة بسكري الحمل بشكل أكبر من غَيرهنّ. علاوة على ذلك، فإنّ العديد من النساء الآسيويات اللاتي يُصَبن به يكون مُؤشّر كتلة الجسم لديهنّ طبيعي. لذلك، قد تَختَلِف استراتيجيات إدارة الحالة في هذه الأجزاء من العالم عن تلك التي تكون فيها البدانة هي العامل المُسَبّب.

هل تُوجد علاقة بين سكّري الحمل والاكتئاب؟

تمّ رَبط الاكتئاب أثناء الحمل بالإصابة بسكري الحمل على الرغم من وجود جَدَل حول صحة هذا الرابط. ولعلّ حقيقة أنّ كلا الحالتين شائعتان إلى حدّ ما تعني أنّه من المُحتّم أن يُعاني عدد كبير من النساء منهما معاً دون أن تَتَسبّب إحداهما في الأخرى بالضرورة. إذا كان هناك علاقة مباشرة بين الحالتين، فإنّ النساء غير البدينات اللاتي يُعانين من الاكتئاب خلال الثلث الأول والثاني من الحمل يَكُنّ أكثر عرضة لخطر الإصابة بسكري الحمل. إضافةً إلى ذلك، يوجد دليل على أنّ النساء المصابات بسكري الحمل يزيد لديهنّ خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، ويرجع ذلك على الأرجح إلى التقلّبات الهرمونية التي تَحدُث أثناء الولادة ممّا يُوَضّح  مدى أهمية العناية بالصحة النفسية أثناء الحمل وبعد الولادة.

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم.  

المصدر:

  • Brite, J, et al. “Height and the Risk of Gestational Diabetes: Variations by Race/Ethnicity.” Diabetic Medicine, vol. 31, no. 3, Mar. 2014, pp. 332–340., doi:10.1111/dme.12355.
  • Cianni, G D, et al. “Prevalence and Risk Factors for Gestational Diabetes Assessed by Universal Screening.” Diabetes Research and Clinical Practice, vol. 62, no. 2, Nov. 2003, pp. 131–137., doi:10.1016/j.diabres.2003.07.004.
  • Hinkle, S N, et al. “A Longitudinal Study of Depression and Gestational Diabetes in Pregnancy and the Postpartum Period.” Diabetologia, vol. 59, no. 12, Dec. 2016, pp. 2594–2602., doi:10.1007/s00125-016-4086-1 .
  • Larrabure-Torrealva, G T, et al. “Prevalence and Risk Factors of Gestational Diabetes Mellitus: Findings from a Universal Screening Feasibility Program in Lima, Peru.” BMC Pregnancy and Childbirth, vol. 18, no. 1, 18 July 2018, p. 303., doi:10.1186/s12884-018-1904-0.
  • Pons, R S, et al. “Risk Factors for Gestational Diabetes Mellitus in a Sample of Pregnant Women Diagnosed with the Disease.” Diabetology and Metabolic Syndrome, vol. 7, no. Suppl. 1, 11 Nov. 2015, p. A80., doi:10.1186/1758-5996-7-S1-A80.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share