لماذا يَظهَر حب الشباب قبل الدورة الشهرية؟

يُعتَبَر البلوغ مرحلة صعبة، يَتَطلّب القدرة على تدبير التقلّبات المزاجية والتعامل مع مظاهر جسدية غير مرغوبة، مثل حب الشباب الذي قد يكون واحداً من أكثر هذه المظاهر إزعاجاً. حب الشباب الشائع هو حالة جلدية تَنتَشِر بشكل كبير بين المراهقين وتُسَبّب الإزعاج وقلّة الثقة بالنفس منذ بداية ظهورها لأول مرة. مع مرور الوقت، تَختَفي العديد من أعراض البلوغ غير المرغوب فيها، ولكن قد يَستَمِر حب الشباب ويكون عَرَضاً مزعجاً للأشخاص حتى بعد سن البلوغ. يُمكِن أن تكون النساء بشكل خاص عُرضة لحب الشباب في الأيام التي تَسبِق الدورة الشهرية.

إلّا أنّه من المهم ملاحظة أنّ حب الشباب ليس حالة مُقتَصِرة على الإناث؛ بل يُؤثّر على كل من الذكور والإناث وربما يتفاقم بسبب مجموعة من المُسَبّبات، كالجينات والهرمونات والبيئة. تُعتَبَر هذه الحالة صعبة العلاج نتيجة وجود مُسَبّبات مَرَضية مُتعدّدة العوامل، التي ربما قد تُفسّر أيضاً سبب ارتفاع معدلات تكرار حدوث الحالة.

على الرغم من أنّ معدل الانتشار الدقيق لحب الشباب في مرحلة ما بعد المراهقة ما زال غير معروف، إلّا أنّ العديد من النساء يعانين من ظهور حب الشباب في الأيام التي تسبق بدء الدورة الشهرية. تهدف هذه المقالة إلى معالجة مسألة ما الذي يُسَبّب زيادة حب الشباب في الفترة التي تَسبِق الحيض. كما سنحاول تحديد ما إذا كان هناك أي ارتباطات إيجابية بين الاستعداد المرتفع لظهور حب الشباب واضطرابات غدد الصمّ الأخرى.

ما هو حب الشباب؟

توجد الغدد الدهنية في الجلد وتُشارك في اصطناع العديد من الهرمونات، على الرغم من أنّ وظيفتها الأساسية هي إفراز الزهم (الشحم). الزهم مادة دهنية غنية بالدهون والاسترات الشمعية والأحماض الدسمة وكميات قليلة من الكوليسترول. إنّ الآثار الضارة المترتبة على وجود الكثير من الزهم مفهومة بشكل جيد، حيث يُسهِم الفائض من الزهم في تَشَكّل البشرة الدهنية وحب الشباب. إلّا أنّ دور الزهم الفيزيولوجي الطبيعي ما زال أقل فهماً ومعرفةً. حيث كان يُعتَقَد في الأصل أنّ للزهم أهمية محدودة وصفات قديمة من وقت أسلافنا؛ بينما يَعتَقِد الباحثون اليوم أنّ للزهم دور في الحفاظ على سلامة حاجز الجلد.

يُعتَقَد أنّ حب الشباب يَتَشكّل عندما يكون هناك تَشَكّل متزايد من الزهم، بحيث يتراكم ويحجب الغدد الدهنية. توفر البقايا المُجَمّعة وسط نمو مثالي لحب الشباب البروبيوني (البروبيونية العدية) الذي يؤدي إلى تفاعل التهابي متزايد وتَشَكّل بثور وحطاطات وحبوب مميزة لحب الشباب. تكون الأدوية التي تُسَبّب ضمور الغدة الدهنية (الايزوتريتنوين) فعالة في علاج الحالات الشديدة من حب الشباب، ويُعد هذا الأمر دليلاً على دور الزهم في ظهور حب الشباب.

العلاقة بين حب الشباب والدورة الشهرية

تُشير حقيقة أنّ الكثير من النساء يُعانين من ظهور حب الشباب قبل فترة الحيض مباشرة إلى وجود علاقة هرمونية قوية. من المعروف أنّ الجلد يحتوي على مستقبلات للهرمونات الجنسية الأنثوية الأساسية، الإستروجين والبروجستيرون؛ وكذلك الأندروجينات، التستوستيرون وثنائي هيدروتستوستيرون. يُعتَقَد أنّ الأندروجينات على وجه الخصوص تزيد من حساسية الغدد الدهنية وتؤدي إلى زيادة إنتاج الزهم. يتم دعم وتأكيد هذه النظرية بحقيقة أنّه خلال فترة البلوغ يكون هناك طفرة في الأندروجينات الموجودة في الدم والتي تتزامن غالباَ مع تَشَكّل حب الشباب. علاوة على ذلك، فإنّ الأدوية التي تَمنَع إنتاج الأندروجينات هي واحدة من خيارات علاج حب الشباب.

يُعتَقَد أيضاً أنّ هرمون الاستروجين يشارك في التخفيف من نشاط الغدة الدهنية، حيث تُقَلّل الكميات الكبيرة من هرمون الاستروجين من إفرازات الغدة الدهنية. ويُعتَقَد أنّه في منتصف دورة الإباضة تُصبِح الغدد الدهنية أكثر نشاطاً، ممّا يؤدي إلى إفراز زائد من الزهم وظهور حب الشباب الخفيف. يتزامن هذا مع فترة انخفاض مستويات الإستروجين بعد الإباضة خلال هذه الدورة. في الواقع، تكون الأدوية مثل حبوب منع الحمل الفموية، والتي توقف الإباضة، خيار علاج بديل لمن يُعانين من حب الشباب الحاد.

دور الهرمونات الأخرى

يُحفّز الأنسولين نمو ونضج الغدد الدهنية ويساهم في زيادة إنتاج الاندروجين. حيث يُعتَقَد بشكل واسع أنّ سوء التغذية يُسهِم في ظهور حب الشباب. يُعَدّ هذا الأمر مثيراً للجدل ويوجد دليل ضعيف على دور الغذاء المباشر في تَشَكّل حب الشباب. إلّا أنّ الأطعمة التي تُسَبّب ارتفاع نسبة السكر في الدم تزيد من مستويات الأنسولين، ممّا يُحَفّز إنتاج الأندروجينات. وبالتالي يزيد فائض الأندروجينات -كما هو مُوَضّح أعلاه- من إفرازات الزهم ويبدو أنّه يؤدي إلى ظهور حب الشباب. لذلك -وبشكل غير مباشر- قد يؤدي سوء التغذية إلى تفاقم حالة الجلد المُعَرّض لحب الشباب.

تَلعَب بعض الهرمونات الأخرى دوراً أيضاً في التسبّب في ظهور (تَشَكّل) حب الشباب، بما في ذلك الهرمون المطلق لموجهة القشرة والميلانوكورتين والغلوكوكورتيكويد (الهرمونات القشرية السكرية) وهرمونات الغدة النخامية. تعمل معظم هذه الهرمونات في حلقات التغذية الراجعة، إما بتحفيز إفراز الزهم أو بالمساهمة في اصطناع الأندروجينات.

حالات غدد الصمّ وحب الشباب

إنّ كلّاً من بطانة الرحم الهاجرة ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) حالة من الحالات الأساسية والسائدة لغدد الصمّ التي تؤثّر على الإناث في سنّ الإنجاب.

تُشكّل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات أكثر من 90% من حالات فرط الأندروجينية عند الإناث. كما أنّه من المُحتَمَل جداَ أن تكون النساء المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات يعانين من نوع المقاومة للأنسولين ولديهنّ فرط الأنسولين (مستويات عالية من الأنسولين في الدم). لذلك، يكون حب الشباب أحد الأعراض الشائعة لمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

إضافة إلى ذلك، تكون بطانة الرحم الهاجرة حالة شائعة ولكن ليست مفهومة جيداً. وَجَدَت إحدى الدراسات أنّ الفتيات اللاتي عانين من حب الشباب الحاد في سنّ المراهقة يتزايد خطر إصابتهنّ ببطانة الرحم الهاجرة بنسبة أعلى من 20%. لا تزال أسباب ذلك مجهولة، على الرغم من أنّ كلتا الحالتين يُعتَقَد أنّهما مُنَظّمتان هرمونياً، حيث يَلعب الإستروجين دوراً في تطوّر الاثنتين. تنص نظرية بديلة على أنّ كُلّاً من بطانة الرحم الهاجرة وحب الشباب لديهما عامل التهابي، وفي كلتا الحالتين تكون الاستجابة المناعية غير فعالة.

التعامل مع حب الشباب عند البالغين

يُمكِن أن يكون حب الشباب حالة صعبة للغاية للعيش معها. قد يَجِد الأشخاص الذين يعانون من حالات شديدة ومنتظمة لظهور حب الشباب أنّ ذلك يؤثّر على ثقتهم بنفسهم وطبيعة حياتهم. إذا كنتِ تعانين من ظهور حب الشباب بشكل مُنتَظَم مع اقتراب دورتك الشهرية، ممّا يَجعَل حياتك تعيسة، فيجب عليك استشارة طبيب اختصاصي أمراض جلدية. إذ سيكون قادراً على تقديم النصح بشأن خيارات العلاج الخاصة بك، والتي قد تشمل العلاج الهرموني والمضادات الحيوية والريتينوئيدات أو الايزوتريتنوين (تُستَخدَم فقط في الحالات الشديدة بسبب الآثار الجانبية الهامة). تشمل الخيارات غير الدوائية العلاج الديناميكي الضوئي والتقشير الكيميائي. إلّا أنّ هذه الإجراءات تَتَطلّب مزيداً من البحث لتحسين التفاصيل المحددة، بما في ذلك مقومات التقشير والجرعة الفعالة. إضافةً إلى أنّه من غير المُرَجّح أن تُوفّر الراحة الدائمة من حب الشباب.

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم.

المصدر:

  • “Acne: Treatment.” NHS Choices, NHS, https://www.nhs.uk/conditions/acne/treatment/.
  • Elsaie, Mohamed. “Hormonal Treatment of Acne Vulgaris: an Update.” Clinical, Cosmetic and Investigational Dermatology, vol. 9, 2 Sept. 2016, pp. 241–248., doi:10.2147/ccid.s114830.
  • Geller, L, et al. “Perimenstrual Flare of Adult Acne.” The Journal of Clinical and Aesthetic Dermatology, vol. 7, no. 8, Aug. 2014, pp. 30–34.
  • Hermanns-Lê, Trinh, et al. “Cyclic Catamenial Dermatoses.” BioMed Research International, vol. 2013, 2013, pp. 1–5., doi:10.1155/2013/156459.
  • Xie, J., et al. “Severe Teenage Acne and Risk of Endometriosis.” Human Reproduction, vol. 29, no. 11, Nov. 2014, pp. 2592–2599., doi:10.1093/humrep/deu207.
  • Zouboulis, Christos C., et al. “Frontiers in Sebaceous Gland Biology and Pathology.” Experimental Dermatology, vol. 17, no. 6, June 2008, pp. 542–551., doi:10.1111/j.1600-0625.2008.00725.x.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share