ما هو الشواك الأسود؟

الشواك الأسود (AN) هو مرضٌ جلدي يتسبّب بظهور بقع جافة وداكنة. وتَظهر هذه البقع عادةً تحت الإبط وفي مُؤخّرة العنق وتكون ذات ملمس مُخملي. كذلك، قد تَظهر هذه البقع في الفخذ وخلف الركبتين والمرفقين وتحت الثديين؛ أو في أي منطقة أخرى من ثنايا الجسم وتجاعيده. وقد تُؤدّي هذه البقع أحياناً إلى ظهور زوائد صغيرة أو قد تُسبّب الحكّة ولكنّها تكون في أغلب الأحيان عديمة الأعراض كما أنّها غير مُعدية أو مُؤذية. ولكن عليكِ استشارة طبيبكِ في حال ظهرت هذه البقع فجأة أو تَرافقت مع أعراضٍ أخرى مثل فقدان الوزن المجهول السبب.     

ما الذي يُسبّب الشواك الأسود؟

يكون الأشخاص البدينون أكثر عُرضةً للإصابة بالشواك الأسود. ويعود ذلك على الأرجح إلى وجود خلل في مسار إشارات الأنسولين في كلتا الحالتين. ومن الأدلّة الإضافية على ذلك هي تعرّض الأشخاص المُصابين بداء السكّري من النوع الثاني ومُتلازمة المبيض المُتعدد الكيسات للإصابة بالبقع الناتجة عن الشواك الأسود بنسبةٍ أعلى من غيرهم. ويَرتبط داء السكّري من النوع الثاني ومُتلازمة المبيض المُتعدد الكيسات ارتباطاً وثيقاً بمُقاومة الأنسولين. وفي الواقع، يُعتَقَد أنَّ الشواك الأسود هو إحدى علامات الإنذار على حالة ما قبل السكّري. ويُعرف الشواك الأسود الناتج عن البدانة باسم شواك أسود كاذب؛ وقد يُؤدّي التعرّق والاحتكاك إلى تفاقم هذه الحالة، خاصة في مناطق ثنايا الجسم. كذلك، تَرتبط أمراض غدد الصمّ الأخرى مثل مُتلازمة كوشينغ وأمراض الغدة الدرقية بظهور الشواك الأسود. 

كما يُمكن أن تُسبّب بعض الأدوية الشواك الأسود مثل الكورتيكوستيرويدات وحبوب منع الحمل الفموية.

ويكون الشواك الأسود في بعض الحالات النادرة مُؤشّراً على الإصابة بمرض السرطان. ويُعرف هذا النوع من الشواك الأسود بالورم الخبيث؛ ويبدأ بالنمو بسرعة ويُصيب عادةً الأشخاص الذين تجاوزوا 40 عاماً (وأحياناً الأطفال في الحالات النادرة) ويَترافق في أغلب الأحيان مع أعراض أخرى مثل فقدان الوزن المُفاجئ. ويُعتبر سرطان المعدة السرطان الخبيث الأكثر شيوعاً الذي يَرتبط بالشواك الأسود (ولكنّه نادرٌ جدّاً)؛ كما نجد أيضاً أنواع سرطانات أخرى مُرتبطة بالشواك الأسود مثل سرطان القولون والكبد والأورام اللمفاوية.

ويُعتبر أيضاً عامل الوراثة سبباً نادراً من أسباب الشواك الأسود. وينتقل هذا المرض بطريقة سائدة أي يكفي أن يكون أحد الوالدين مُصاباً به لينقله إلى ولده. ويتطوّر هذا النوع من الشواك تدريجياً ويَزداد سوءاً خلال فترة البلوغ والمُراهقة قبل أن يستقر ويتحسّن في مرحلة الرشد. 

ما مدى شيوع الشواك الأسود؟

يُعتبر الشواك الأسود مرضاً شائعاً ومن المُحتمل أن يُصيب المزيد من الأشخاص بسبب ارتفاع مُعدّلات البدانة في العالم. وثمّة اختلافات عرقية للإصابة بهذا المرض بحيث يكون الأمريكيون الأصليون والأمريكيون من أصول إفريقية أكثر عُرضة من الأوروبيين للإصابة بالشواك الأسود. ويُقَدَّر انتشار الشواك الأسود بنسبة 1% فقط لدى القوقازيين الذين يتمتّعون بصحّة جيدة ومُؤشّر كتلة جسم طبيعي؛ أمّا مُعدّل انتشار هذا المرض لدى الأمريكيين الأصليين فيُقَدَّر بنسبة 30 إلى 70%، مع ارتفاع المُعدّلات لدى الأشخاص المُصابين بعدّة أمراض ولديهم مُؤشّر كتلة جسم مُرتفع. 

كذلك، تَظهر البقع الناتجة عن الشواك الأسود لدى أكثر من 60% من الأطفال الذين يُعانون من البدانة المُفرطة (مُؤشّر كتلة جسم > 98%) بغضّ النظر عن عرقهم. ومع استمرار ارتفاع مُعدّلات البدانة في العالم، هذا يُفسّر بوضوح السبب الذي سيُؤدّي إلى ارتفاع نسبة انتشار الشواك الأسود، حتّى لدى الشعوب/الأعراق التي لم تكن تُعتبر ضمن الفئات الأكثر خطراً.

كيف يتم تشخيص الشواك الأسود وعلاجه؟

يتم عادةً تشخيص الشواك الأسود مُباشرةً؛ إذ يجب أن يكون طبيبكِ قادراً على تشخيصه على الفور. ولكن قد يَستغرق الأمر وقتاً أطول لمعرفة السبب الكامن وراء الشواك الأسود خاصة في حال عدم وجود عامل وراثي.

ونجد خيارات محدودة لعلاج البقع الناتجة عن هذا المرض؛ إذ سوف يُحاول مُعظم الأطبّاء بدايةً بمعرفة السبب وراء الشواك الأسود وعلاجه. وبالتالي، سيُؤدّي ذلك مع مرور الوقت إلى تحسّن الجلد وتلاشي البقع. 

وفي حال تبيّن أنَّ الشواك الأسود ناتجٌ عن البدانة، يجب حينئذ القيام بتغييرات في نمط الحياة بهدف إنقاص الوزن. أمّا في حال كانت الأدوية هي التي تُسبّب الشواك الأسود، فسوف يقوم طبيبكِ بتجربة خيارات مُختلفة بغية إيجاد أفضل نهج لكِ. وإذا كان هذا الشواك خبيثاً، فسوف تحصلين على علاجٍ من قبل طبيب الأورام.  

وثمّة خيارٌ آخر أثار بعض الاهتمام حوله وهو استخدام الرتينوئيدات. وهي مركّبات شبيهة بفيتامين A تبيّن أنّها تُحسّن مظهر الجلد المُصاب بالشواك الأسود. وتُستخدم الرتينوئيدات أيضاً لعلاج عددٍ من مشاكل الجلد مثل حبّ الشباب والصدفية إذ إنّها تُنظّم نمو الخلايا بما في ذلك نمو وتمايز الخلايا التي تُكوّن الطبقة الخارجية من الجلد (الطبقة المتقرنة). ومن المُرجّح أن تكون للرتينوئيدات الموضعية آثارٌ سلبية أقلّ من تلك التي تُؤخذ عن طريق الفم.  

وتَشمل خيارات العلاج المُحتملة الأخرى:

  • فيتامين D
  • العلاج بالليزر
  • الميلاتونين
  • الميتفورمين

للحصول على مُراجعة شاملة لخيارات العلاج المُستَخدَمَة لتدبير الشواك الأسود، انقري هنا. 

نظرة عامة

في كثير من الحالات، تتلاشى البقع الناتجة عن الشواك الأسود وتختفي مع مرور الوقت. وعلى الرغم من أنَّها تُسبّب انزعاجاً للشخص بسبب تأثيرها على مظهره الخارجي إلّا أنّها نادراً ما تكون مُؤذية ومن غير المُحتمل أن تترافق مع أعراضٍ أخرى. كما قد يكون لها هدفٌ إيجابي إذ يُمكن أن تكون علامة إنذار أو مُؤشّراً مُبكراً على مرضٍ آخر أكثر خطورة.  

ويكون الأطفال الذين يُعانون من الشواك الأسود أكثر عُرضة للبدانة و/أو الإصابة بمُقاومة الأنسولين. كذلك، فإنَّ الكشف عن وجود استعداد مُسبق لديكِ لاكتساب الوزن بطريقة غير صحية يسمح لكِ باتخاذ الخطوات الضرورية للوقاية منه قبل أن يتحوّل إلى مُشكلة صحية. وبالإضافة إلى ذلك، يُمكن أن يكون الشواك الأسود الذي يَظهر بسرعة ومن دون سابق إنذار علامة على السرطان. وغني عن القول، أنّه عندما يتم تشخيص السرطان في وقتٍ مُبكر ويبدأ علاجه فوراً، سيكون من المُمكن التنبؤ بمساره بشكلٍ أفضل.

وفي حال لاحظتِ تغييرات غير طبيعية في جلدكِ، عليكِ استشارة طبيبكِ في أسرعِ وقتٍ مُمكن.

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم. 

المصدر: 

  • “Acanthosis Nigricans.” NHS Choices, NHS, www.nhs.uk/conditions/acanthosis-nigricans/.
  • “Acanthosis Nigricans.” NORD (National Organization for Rare Disorders), rarediseases.org/rare-diseases/acanthosis-nigricans/.
  • “Acanthosis Nigricans: Overview.” American Academy of Dermatology, www.aad.org/public/diseases/a-z/acanthosis-nigricans-overview.
  • Brickman, Wendy J., et al. “Acanthosis Nigricans: A Common Finding in Overweight Youth.” Pediatric Dermatology, vol. 24, no. 6, 2007, pp. 601–606., doi:10.1111/j.1525-1470.2007.00547.x. 
  • Higgins, Steven P et al. “Acanthosis nigricans: a practical approach to evaluation and management.” Dermatology online journal vol. 14,9 2. 15 Sep. 2008.
  • Phiske, Meghanamadhukar. “An Approach to Acanthosis Nigricans.” Indian Dermatology Online Journal, vol. 5, no. 3, July-Sept 2014, pp. 239–249., doi:10.4103/2229-5178.137765.
  • Yosipovitch, Gil, et al. “Obesity and the Skin: Skin Physiology and Skin Manifestations of Obesity.” Journal of the American Academy of Dermatology, vol. 56, no. 6, June 2007, pp. 901–916., doi:10.1016/j.jaad.2006.12.004.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share