ما هي أقراص الحيض؟

قرص الحيض هو عبارة عن جهاز مُدوّر ومرن على شكل خاتم ويتم وضعه في قاعدة عنق الرحم في المكان الذي يُعرف بقبو المهبل. ويُمكن ارتداء أقراص الحيض لمُدّة أقصاها 12 ساعة وتقوم عضلات جدران المهبل بتثبيتها في مكانها.

وتمنع أقراص الحيض حدوث شفط (على عكس كؤوس الحيض)، ويُمكن ارتداؤها أثناء مُمارسة الجماع، وقد تُفرَغُ من تلقاء نفسها لدى بعض النساء في كرسي المرحاض. ويُعتبر ذلك ميزة إضافية إذ يُصبح بإمكانكِ ارتداؤها لفترة أطول عندما يكون نزيف الدورة الشهرية لديكِ غزيراً. ولكن ما زال يُوصى بتغييرها كلّ 12 ساعة.

ثمّة ثلاث وضعيات شائعة لإدخال قرص الحيض:

1. الجلوس على كرسي المرحاض

2. الوقوف على قدمٍ واحدة

3. وضع القرفصاء.

وعلى عكس كؤوس الحيض القابلة لإعادة الاستخدام والتي تستوجب تعقيماً بعد الاستخدام، يتم ارتداء أقراص الحيض لمُدّة 12 ساعة فقط ومن ثمَّ التخلص منها. وفور إدخالها، يجب أن تمنع التسرّب لمُدّة 12 ساعة بأكملها. ويتم إفراغها في كرسي المرحاض ومن ثمَّ يتم استبدال القرص بواحد جديد.  

ومن بعض سلبيات أقراص الحيض، نذكر:

  •  يُمكن أن يُحدث إفراغها فوضى بعد ارتدائها لمُدّة 12 ساعة.
  • قد تجد الفتيات الصغيرات واللواتي لم يُمارسن الجماع من قبل صعوبة في إدخال القرص. أمّا بالنسبة للنساء اللواتي يستخدمن لولب رحمي، فقد يتسبّب القرص بسحب الخيط المُتصل باللولب.
  • بما أنَّ أقراص الحيض غير قابلة لإعادة الاستخدام، لا تُعتبر بالتالي صديقة للبيئة بقدر الفوط الصحية القابلة لإعادة الاستخدام، وسراويل الدورة الشهرية، وكؤوس الحيض القابلة لإعادة الاستخدام.   

وعلى الرغم من أنَّ أقراص الحيض تكون عادةً غير قابلة لإعادة الاستخدام، إلّا أنّها قد تحلّ مكان نحو 125 سدادة قطنية/فوطة صحية غير قابلة لإعادة الاستخدام سنوياً. وذلك لأنَّها صالحة للاستخدام حتّى 12 ساعة، بينما يجب عادةً تغيير الفوط الصحية والسدادات القطنية كلّ 4 إلى 6 ساعات. وبالتالي، يسمح ذلك بالتخفيف من النفايات البلاستيكية.

قد تكون أقراص الحيض بديلاً جيداً للنساء اللواتي يبحثن عن مُنتجات نظافة صحية يُمكن تغييرها بوتيرة أقلّ خلال النهار، من دون الحاجة إلى تنظيفها وتعقيمها بين كلّ استخدام.

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم.   

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share