ما هي التغيّرات التي ستُصيب بشرتي أثناء الحمل؟

تَظهَر الخطوط الحملية (علامات التمدّد) وفرط تصبّغ الجلد أثناء الحمل عند نسبة تصل إلى 90% من النساء. مازال سبب تَأثّر بعض النساء أكثر من غيرهنّ غير واضح، إلّا أنّه يُعتَقَد أنّ زيادة مستويات هرمون الاستروجين والريلاكسين تُسهِم في كلا الحالتين. عادةً ما يَظهَر فرط تصبّغ الجلد كبقع داكنة حول الهالة وخط داكن (خط أسود) يَمتدّ من سرّة البطن إلى عظمة العانة. وإذا ظَهَر على الوجه يُعرَف باسم “مد الغناء” أو “قناع الحمل” ويَختَفي عادةً بعد الولادة. إلّا أنّ علامات التمدّد لن تَختَفي تماماً لكنّها ستتلاشى مع الوقت.

قد تَجِد بعض النساء أنّ بشرتهنّ تحسّنت خلال فترة الحمل وظهر لديهنّ “توهّج وردي” مُميّز، في حين قد تُعاني نساء أخريات من تَدهور في الأمراض الجلدية الموجودة مُسبقاً مثل حب الشباب والتهاب الجلد التأتبي. من المُحتَمل أنْ يكون السبب الأساسي لذلك هو تقلّبات مستويات الهرمونات أيضاً. يمكن أنْ يتفاقم حب الشباب على وجه التحديد من خلال زيادة هرمونات الذكورة (الأندروجينات) في الثلث الثالث من الحمل.

قراءة المزيد عن تغيّرات الحمل. 

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share