ما هي السدادات القطنية؟

تُعتبر السدادات القطنية أحد مُنتجات النظافة الصحية المُصممة لامتصاص وجمع الدمّ داخل الجسم. وهي مصنوعة من مواد مثل القطن أو الحرير الصناعي (رايون) ويُمكن أن تكون كيميائية أو عضوية. وهي مُريحة للغاية عندما تتعلّمين كيفية استخدامها، ولكنّها لا تمنع دائماً التسرّب بالكامل.

ونجد أشكالاً مُختلفة من السدادات القطنية؛ يكون بعضها مُزوّداً بقضيب مُصنوع من البلاستيك أو الكرتون ويأتي البعض الآخر من دون قضيب. كذلك، تختلف درجة الامتصاص لديها لتتلاءم مع الدورات الشهرية الخفيفة والغزيرة على حدّ سواء.

وتكون السدادات القطنية صغيرة الحجم ويُمكن وضعها في الجيب كما تُوفّر لكِ راحة وخصوصية. وعلى عكس الفوط الصحية، يُمكنكِ السباحة براحة وأنتِ ترتدينها إذ لا يعود بالإمكان رؤيتها عندما يتم وضعها داخل المهبل. وتكون أيضاً مُتصلة بخيط لتتمكّني من إزالتها بسهولة.

من بعض إيجابيات السدادات القطنية، نذكر:

  • لن تشعري بها بعد وضعها بشكلٍ صحيح داخل المهبل.
  • لا تُسبّب ظهور رائحة كريهة مثل الفوط الصحية.

من بعض سلبيات السدادات القطنية، نذكر:

  • خطر الإصابة بمُتلازمة الصدمة السمية (TSS). وهي إحدى المُضاعفات النادرة التي تُسبّب عدوى بكتيرية. وقد تكون حالة خطيرة جدّاً. وتُنصح النساء اللواتي يستخدمن السدادات القطنية بتغييرها بانتظام والتناوب بينها وبين سراويل الدورة الشهرية واستخدام فوط صحية أثناء الليل.
  • لا تُعتبر صديقة للبيئة إذ تكون المواد المُستخدمة في صنعها غير قابلة للتحلّل.
  • لا تعرف المرأة بالضبط متى يجب تغيير السدادة القطنية إذ لا يُمكن رؤيتها وبالتالي، تصعب معرفة متى تمتلئ.  
  • احتمال حدوث ترسّب ألياف داخل المهبل، ما قد يزيد من خطر الإصابة بعدوى بكتيرية والتهابات.

تَعتبر بعض النساء أنَّ السدادات القطنية تُزودهنَّ بثقة وحرية دون الحاجة إلى القلق من حدوث تسرّب؛ إلّا أنَّ البعض الآخر يبحث عن خيارات صديقة للبيئة أكثر، مثل كؤوس الحيض. وعلى غرار السدادات القطنية، تُوفّر لكِ كؤوس الحيض خصوصية تامّة ويتم وضعها داخل المهبل. ولكن في المُقابل، تكون مُعظم كؤوس الحيض قابلة للغسل وإعادة الاستخدام، ما يُوفّر لكِ الكثير من المال ويسمح بتجنّب النفايات البلاستيكية الناتجة عن مُنتجات النظافة الصحية الغير قابلة لإعادة الاستخدام.  

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم.   

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share