fbpx

ما هي الفوط الصحية؟

هي أحد مُنتجات النظافة الشخصية المُعترف بها عالمياً والمُخصصة للدورة الشهرية. وقد تمَّ تصميمها للاستخدام من قبل النساء أثناء دورتهنّ الشهرية وتُعرف أيضاً باسم “مناديل صحية” و”مناشف صحية”.

من بدايات بسيطة…

كانت تُصنع الفوط الصحية في الستينات من البولي إيثيلين المرن، والرقيق، والمُضادّ للتسرّب الذي كان يُعتبر بمثابة الجزء الخلفي من الغطاء. ومع مرور الزمن، بدأ استخدام مواد بلاستيكية لزجة ومرنة، ما أدّى إلى التصاق هذه الفوط الصحية مُباشرة بالملابس الداخلية للمرأة بدلاً من أن تتدلّى من جهاز شبيه بالحزام. وفي السبعينات، تبنّى المصممون فكرة تصنيع “أجنحة” من البلاستيك تُستخدم للالتفاف حول الملابس الداخلية لوضع الفوطة الصحية في مكانها المُناسب.

…وصولاً إلى انتشارها على نطاق واسع في القرن 21

ما يُوصلنا إلى يومنا هذا، حيث ما زالت تُستخدم الفوط الصحية أثناء الدورة الشهرية على نطاق واسع حول العالم. ويُمكن استخدامها بعد الولادة لمُدّة أسبوعٍ أو أسبوعين عندما يُصبح نزيف المهبل طبيعياً. وفي الواقع، تسمح الفوط الصحية بامتصاص واحتواء أي نوع من أنواع نزيف المهبل. وتختار الكثير من الشابات استخدام الفوط الصحية عندما تبدأ دورتهنَّ الشهرية للمرّة الأولى، إذ إنَّ التحلّي بالثقة الكافية لاستخدام السدادات القطنية يستوجب بعض الوقت.  

وتُصنع الفوط الصحية اليوم من مواد مُختلفة، استناداً إلى العلامة التجارية، وبلد المنشأ، وحتّى شكل الفوطة.

كيف يتم استخدام الفوط الصحية؟

يتم ارتداؤها خارجياً على عكس كؤوس الحيض والسدادات القطنية التي يتم ارتداؤها داخلياً. ويجب تغيير الفوط الصحية بانتظام، وذلك حسب غزارة الدورة الشهرية، على سبيل المثال ما إذا كان النزيف خفيفاً أو غزيراً. وفي حال قمتِ باختيار درجة الامتصاص المُلائمة لكِ، لن يحدث أي تسرّب وبالتالي، لن يصل الدمّ إلى الملابس أو الأثاث.

ويتم تغليف الفوط الصحية بشكلٍ فردي لتسهيل عملية استخدامها ووضعها في حقيبتكِ. 

 فوط صحية مُخصصة لكلّ أنواع النزيف

من بين الفوط الصحية الأكثر شيوعاً، نذكر:

  •  فوط عادية: هي فوط اسفنجية مُتوسّطة الحجم.
  • فوط ماكسي/كبيرة الحجم: هي فوط اسفنجية مُضادّة للصدمات، تستخدمها عادةً النساء اللواتي يُعانين من دورات شهرية غزيرة.
  • فوط ليلية: تكون أطول من الفوط العادية، ما يُوفّر حماية أفضل أثناء الاستلقاء. وهي مُلائمة للاستخدام أثناء الليل.
  • فوط الأمومة: تكون أطول وأسمك من فوط ماكسي/كبيرة الحجم. وهي مُصممة للاستخدام بعد الولادة، ويُمكنها أيضاً امتصاص البول.
  • فوط فائقة الرقّة: هي فوط رقيقة تملك نفس درجة الامتصاص التي تملكها فوط ماكسي/كبيرة الحجم أو الفوط العادية ولكنّها ليست بنفس الضخامة.  

ومن الضروري أن نتذكّر دائماً أنّه لا ينبغي رمي الفوط الصحية، على اختلاف أنواعها، في كرسي المرحاض إذ قد يُؤدّي ذلك إلى انسداده. 

الأثر البيئي الناتج عن الفوط الصحية غير القابلة لإعادة الاستخدام

من الصعب معرفة حجم النفايات البلاستيكية الناتجة عن الفوط الصحية بشكلٍ دقيق، إذ يتم تصنيفها على أنّها نفايات طبية. ولا تكون المواد البلاستيكية التي يتم استخدامها في صنع الفوط الصحية صديقة للبيئة ويُمكن أن تُؤدّي بالتالي إلى مخاطر بيئية وصحية وتستغرق مئات السنين للتحلّل. 

وكان ازدياد التوعية البيئية أحد الأسباب التي دفعت النساء اليوم للبحث عن بدائل صديقة للبيئة أكثر. وبدأ يزداد استخدام الفوط الصحية القابلة لإعادة الاستخدام وكؤوس الحيض القابلة للغسل. وفي الواقع، لطالما كان هذان المُنتجان مُتواجدَين في الأسواق، ولكن بفضل تحديث التصاميم، أصبحا من أفضل الخيارات البديلة للمرأة المُعاصرة.

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحّة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم.

المصدر: