• العودة إلى مقالات
  • /
  • هل من الممكن المعاناة من متلازمة المبيض متعدد الكيسات رغم انتظام الدورة الشهرية؟

هل من الممكن المعاناة من متلازمة المبيض متعدد الكيسات رغم انتظام الدورة الشهرية؟

I Have Regular Periods; Could I Still Have PCOS

تُعدّ متلازمة المبيض متعدد الكيسات أحد أكثر اضطرابات الغُدَد الصَّماء انتشارًا وشيوعًا بين النساء في سنّ الإنجاب، حيث يُقدّر الخبراء معدّل انتشار الإصابة بهذه المتلازمة بما يتراوح ما بين الـ4 والـ10% من إجمالي النساء في سنّ الإنجاب. وتُمثل هذه المتلازمة حالة طبية صعبة من ناحية التشخيص والعلاج ذلك أنها تأتي مصحوبة بمجموعة مختلفة من الأعراض المتفاوتة من ناحية الشدة والتأثير من مريضة لأخرى. وأحد أكثر هذه الأعراض شيوعًا هو عدم انتظام الدورة الشهرية الذي يؤثر على بعض النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات وليسَ جميعهن.

بهذا الصدد، يتم تشخيص الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات بعد استبعاد الحالات الطبية الأخرى. في هذا السياق، وضع إجماع طبيّ في روتردام عام 2003 مجموعة من الإرشادات لمساعدة الأطباء في التشخيص. يتم تشخيص الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات وفق هذه الإرشادات عند وجود عَرَضين من الأعراض الثلاثة التالية:

ورغم أنَ التشخيص المعياري أعلاه لا يتضمن مقاومة الأنسولين والبدانة , إلا أنَهما عَرَضان يعتبران أيضًا ذا صلة وطيدة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، حيث وجد الأطباء أن نحو 85% من النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات يعانين أيضًا من مقاومة الأنسولين. فضلًا عن هذا، وجد الأطباء أن معاناة جسم الأنثى من خلل في مستويات الهرمونات (بالذات الأندروجينات والأنسولين) يمثل أبرز علامات متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

متلازمة المبيض متعدد الكيسات والخصوبة
لا تعاني جميع النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات من مشاكل في الخصوبة، إلا أن عددًا كبيرًا منهن يواجهن بالفعل مشاكل في الإنجاب. بهذا الصدد، تقوم كثير من النساء باستشارة الطبيب لعلاج العقم وبعد الخضوع لعدة فحوصات يتم تشخيص الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات. في هذا السياق، تشير الإحصاءات إلى أن نسبة كبيرةً تتراوح من 70-80% من المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات يواجهن مشاكل في الخصوبة، كما يعدّ هذا المرض السبب الرئيسي لعدم حدوث الإباضة عند المرأة رغم أنها في سنّ الإنجاب.

وأحد أبرز العلامات على وجود مشاكل في الإباضة هي معاناة المرأة من اضطرابات في دورة الحيض. حيث تعاني نسبة تتراوح ما بين 75-85% من النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات من دورة شهرية غير مُنتظمة . والدورات الشهرية غير المُنتظمة، والتي تعرف أيضًا بالاسم العلميّ ندرة الطموث تحصل عندما لا تتجاوز الدورات الشهرية التي تحدث للمرأة الـ8 دورات خلال سنة واحدة، و/أو وجود فترة زمنية قدرها 35 يومًا أو أكثر ما بين الدورات الشهرية. بهذا الصدد, كشفت الإحصاءات أن ما بين 80-90% من النساء اللائي يطلبن مساعدة طبية لعلاج دورتهن الشهرية غير المُنتظمة ينتهي بهن الأمر بتشخيص الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات. لذلك من الشائع معاناة النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات من عدم انتظام الدورة الشهرية.

لكن هل من الممكن أن تعاني المرأة من متلازمة المبيض متعدد الكيسات رغم أنَ الدورة الشهرية لديها مُنتظمة؟

والجواب على هذا السؤال: نعم.

تشخيص متلازمة المبيض متعدد الكيسات عند انتظام الدورة الشهرية
هناك حالتان رئيستان تكون فيها الأنثى مصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات ومع ذلك لديها دورة شهرية مُنتظمة.

  1. إذا ما عدنا للإرشادات التي وضعها الإجماع الطبيّ في روتردام، سنجد أنه يكفي وجود عرضين من الأعراض الثلاثة المطلوبة لتشخيص الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات. هكذا من الوارد أن تُصاب الأنثى بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات ويُظهِر جسدها علامات على فرط الأندروجينية، ولكن في ذات الوقت تظل دورة الإباضة مُنتظمة. مع أن انتظام الإباضة, ستكون الدورة الشهرية لديها منتظمة،لكن الأعراض الأخرى ستكون كافية للحصول على تشخيص. بهذا الصدد، من المستبعد أن تعاني النساء ذوات الإباضة المُنتظمة من مشاكل في الخصوبة.
    يمكن أن تضطرب عملية الإباضة بشدة دون أن تؤثر على انتظام دورة الحيض. تعاني ما يصل إلى 20-50% من المصابات بفرط الأندروجينية اللواتي لديهن دورة شهرية منتظمة من دورات لا تحدث فيها الإباضة, فانتظام الدورة الشهرية لا يعني بالضرورة حصول عملية الإباضة. قد يكون هذا الأمر صعباً عند النساء اللائي يعتمدن على دورتهن لتعقّب أيام الخصوبة بهدف الحمل
  2.  وغنيّ عن الذكر أنه دون الإباضة، لا يمكن أن يحدث الإخصاب.بهذا الصدد، تكون الطريقة الوحيدة للتحقق من من حدوث الإباضة أو عدمها عبر استخدام فحص الدم. في هذا السياق، من الوارد أن لا تشعر النساء اللائي لا تحدث الإباضة لديهن بالأعراض المألوفة التي تصحب ما قبل حدوث الحيض، مثل الانتفاخ وتغيّر المزاج والألم في الثديين. حرّي بالذكر أن التحقق الطبي من حدوث عملية الاباضة يستند على مراقبة مستويات هرمون البروجسترون . ففي الحالة الطبيعة، وفورًا بعد حدوث الإباضة، ترتفع مستويات هرمون البروجسترون بوتيرة سريعة،مما يشكل العلامة المميزة للطور الأصفري من الدورة. بهذا الصدد، من المألوف أن ترتفع مستويات هرمون البروجسترون في الدم إلى ما نسبته 10 نانوجرام/ملليلتر. مع ذلك وإذا نتج عن فحص مصل الدم أن المستويات أقل من 2 نانوجرام/ملليلتر، فمن المستبعد للغاية أن تكون الإباضة قد حصلت.

الآثار الحاجبة لحبوب منع الحمل الفموية
هناك حالة أخرى قد تعتقد فيها المرأة أن دورتها الشهرية مُنتظمة بعد تشخيص الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.

تتناول الكثير من النساء حبوب منع الحمل الفموية؛ واستخدامها في هذا العصر يتجاوز كثيرًا كونها مُجرد وسيلة تمنع وقوع الحمل. تتناولها النساء اليوم لتدبير غزارة الدورة الشهرية وتخفيف الأعراض المُصاحبة لاقتراب سن اليأس وآلام ما قبل الحيض. وهذه الحبوب تُعدّ علاجًا فعالًا لـ مرض بطانة الرحم الهاجرة، كما أن أثرها في تخفيف فرط الأندروجينية يشجع الأطباء على وصفها لمن يعانين من متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
يؤدي تناول هذه الحبوب إلى حدوث نزيف شهري، ولذلك من الصائب الاستنتاج بأنها فعّالة أيضًا إن تناولتها المرأة من أجل استعادة انتظام الدورة الشهرية. مع ذلك، يرجى الانتباه إلى أن النزيف الذي تتسبب به هذه الحبوب هو نزيف انسحابي (يحدث بعد التوقف عن تناول أقراص الحمل) وليسَ حيضًا طبيعيًا، ومن المحتمل جدًا أنه وبمجرد التوقف عن تناولها، ستصبح الدورات غير  منتظمة كما كانت من قبل, إلا في حال تطبيق تغيرات في نمط الحياة, ستصبح الدورات الشهرية منتظمة من جديد.

المصدر:

  • Azziz, Ricardo, et al. “The Androgen Excess and PCOS Society Criteria for the Polycystic Ovary Syndrome: the Complete Task Force Report.” Fertility and Sterility, vol. 91, no. 2, Feb. 2009, pp. 456–488., doi:10.1016/j.fertnstert.2008.06.035.
  • “Long-Term Consequences of Polycystic Ovary Syndrome.” Royal College of Obstetricians and Gynaecologists, Nov. 2014, www.rcog.org.uk/globalassets/documents/guidelines/gtg_33.pdf.
  • “Polycystic Ovary Syndrome (PCOS).” ACOG, June 2017, www.acog.org/Patients/FAQs/Polycystic-Ovary-Syndrome-PCOS.
  • Teede, H, et al. “Polycystic Ovary Syndrome: a Complex Condition with Psychological, Reproductive and Metabolic Manifestations That Impacts on Health across the Lifespan.” BMC Medicine, vol. 8, no. 1, 30 June 2010, doi:10.1186/1741-7015-8-41.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share