ماذا يحدث عند تمزق إحدى كيسات المبيض؟

تتمثل إحدى أعراض متلازمة المبيض متعدد الكيسات في تشكل عدد كبير من الكيسات الجُرَيبِيَّة في المبيضين. وبشكل مفاجئ؛ لا يوجد كيسات على المبايض لدى جميع المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، على الرغم من أن المتلازمة تحمل في اسمها عبارة “الكيسات”. بدل ذلك, قد يتم تشخيص المتلازمة عند وجود علامات فرط الأندروجينية وتَوقّف الإباضة. بل وأكثر من ذلك، من ناحية طبية، إن وجود كيسات المبيض لا يُعدّ سببًا كافيًا لتشخيص الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات. فمن الوارد أن تتشكل هذه الكيسات في مبايض نساءٍ يتمتعن بصحة جيدة. وجدت إحدى المراجعات أنَ أكثر من 30% من النساء يوجد لديهن كيسات على المبيض.

تُعدّ الكيسات الجُرَيبِيَّة نوعًا فرعيًا من الكيسات الوظيفيّة . وهي كيسات تنشأ عندما لا يُطلق المبيض بويضةً، مما يؤدي إلى استمرار نمو الجُرَيْب مُكوِّنًا “كيسة”. وهذه الكيسات عبارة عن أكياس صغيرة مليئة بالسوائل؛ وهي غالبًا لا تتسبب بأية آلام ولا تصاحبها أية أعراضٍ. بهذا الصدد، عادةً ما يكتشف الأطباء وجود كيسات المبيض باستخدام الموجات فوق الصوتية، وغالبًا ما يُكتشف وجودها خلال إجراء فحوصات طبية روتينية لحالات أخرى. في هذا السياق، من الطبيعيّ أن تنمو كيسات المبيض وتتمزق ويخرج محتواها مع النزيف كل شهرٍ ضمن الدورة الشهرية العادية. مع ذلك من الوارد في بعض الحالات حدوث تمزق إحدى كيسات المَبيض فجأةً فتسبب ألم عدم الراحة في منطقة البطن.

ما هي أسباب تمزق إحدى كيسات المبيض؟
في الحقيقة، ورغم تقدم العلم إلا أنه لا توجد إجابة دقيقة لهذا السؤال. صحيح أن الكيسات كبيرة الحجم أكثر عرضة لأن تتمزق وتخرج محتوياتها من الكيسات الأصغر حجمًا، إلا أن الكيسات الصغيرة سريعة النمو مُعرّضة هي كذلك لخطر التمزق.
ومع أننا لا نعرف حتى الآن عاملًا رئيسيًا يؤدي لحدوث تمزق الكيسات، إلا أن الأطباء لاحظوا وجود صلة بين تمزق الكيسات وكلٍ من الجِماع والنشاط البدني المُرهق.

ما هي المُضاعفات المُحتملة عند حدوث تمزقٍ لإحدى كيسات المبيض؟
غالب الأحيان لا تقع أي مشاكل كبيرة عند تمزق إحدى كيسات المبيض. في هذا الحالات، يمكن علاج أي ألم أو وجع يتم الشعور به بسهولة باستخدام أدوية مسكنة للألم يمكن شراؤها دون وصفة طبية. مع ذلك, في بعض الحالات الأخرى, النادرة جداً, قد يتسبب فيها تمزق إحدى كيسات المبيض بأعراضَ أكثر حدّة؛ منها:

  • -الشعور بآلام حادّة، أحيانًا ما تصفها المُصابات على أنها آلام “مُبَرِّحة/شديدة”
  • الحُمّى وهي علامة على الإصابة بعدوى مُحتملة
  • الإحساس بالدوخة. وهو علامة على حدوث نزيف داخلي مُحتمل
  • التنفس السريع/ مُعدّل ضربات قلب كما لو أن المريضة في سباقٍ. وهي علامة أخرى غير مُبشرّة على وجود نزيفٍ داخليٍّ
  • الغثيان و/أو القَيْء. وهو مؤشر على أن محتويات الكيسة تسربت إلى البطن
    هنا نذكر أنه وبالنسبة للنزيف الداخلي والعدوى كلاهما قد يكونان خطيرين للغاية ويتطلبان تلقي عناية طبية عاجلة

ماذا يحدث لو توقع الطبيب أو اخصائي الرعاية الصحية تمزق الكيسة؟

في حال توقع الطبيب أو مقدم الرعاية الشخصية تمزق إحدى الكيسات على المبيض, سيقوم بإجراء فحوصات لإستبعاد حالات أخرى مثل التهاب الزائدة الدودية وحصيات الكلية والحمل خارج الرحم والالتهابات النسائية. تتضمن هذه الفحوصات:

  • فحص بالموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية. تبين هذه الفحوصات موقع وحجم الكيسة المُتَوَقَعة.
  • فحوصات الحمل. لإستبعاد الحمل.
  • فحوصات دموية. لكشف وجود فقر أي عدوى أو فقر دم.
  • القيام بزراعة إفرازات المهبل. لكشف وجود البكتيريا.

كيف نعالج حالة تمزق إحدى كيسات المبيض؟
في الحالة الطبيعية، عادةً ما يقوم الجسم بامتصاص محتويات الكيسة المُمزقة (المكونة من دم ومُخاط وسوائل أخرى) دون الحاجة لأي تدخّل طبي. لكن عندما تكون حالة المريضة في حاجة لعملية جراحية، فغالبًا ما ستتضمن هذه العملية إجراء عملية تنظير البطن لإزالة الكيسة وما أفرزته من محتويات. أما إن أبدت المريضةُ علامات على الإصابة بعدوى، فسينصح الطبيبُ بتناول المضادات الحيوية؛ وبعض الأدوية المسكنة للألم وذلك لتخفيف الألم الذي تشعر به المريضة في ناحية البطن. قد توجد حاجة لسوائل إضافية أو دم في حال تواجد نزيف داخلي.

مع ذلك، غالباً ما تُصلح الكيسات الممزقة نفسها بنفسها بمرور الزمن، لذلك لا نوصي إلا بمراقبة جسدك وصحتك عن كثب على المدى القصير لضمان ألا تحدث أي مُضاعفات أخرى لاحقًا.

المصدر:

Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share