هل سيُساعدني القيام بتغييرات في نمط الحياة على النوم بشكلٍ أفضل؟

يُعَدُّ الأرق أحد أكثر اضطرابات النوم شيوعاً حول العالم. ويُعرَّفُ على أنّه صُعوبة في النوم أو الاستمرار في النوم. ويُمكن أن تُساعد الأدوية على تدبير هذه المُشكلة، إلّا أنَّ الكثير من الأشخاص الذين يُواجهون صعوبة في النوم يُفضّلون اللجوء إلى خيارات أخرى، مثل القيام بتغييرات في نمط الحياة واستخدام مُكمّلات غذائية. 

  • أضف إلى قائمة الامنيات

    عبوةفخمة للرعاية الذاتية عند الأرق

    د.إ641
    إضافته إلى عربة التسوق
  • أضف إلى قائمة الامنيات

    زيارة طبيب العائلة المنزلية

    د.إ499
    إضافته إلى عربة التسوق
  • أضف إلى قائمة الامنيات

    فحص الفيتامين D والالتهاب

    د.إ350
    إضافته إلى عربة التسوق

إذا كنتِ تُعانين من صعوبة في النوم، إليكِ بعض الخطوات التي يُمكنكِ القيام بها قبل اللجوء إلى الأدوية:

  • الحفاظ على ثبات موعد النوم. محاولة النوم في نفس الوقت تقريباً كل يوم.
  • تجنّب استخدام الشاشات والهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية قبل النوم.
  • الحدّ من استهلاك الكحول والكافيين والنيكوتين في ساعات ما قبل النوم.
  • تجنّب تناول الكثير من السكّر قبل النوم، فإنَّ مُستويات سكّر الدمّ المُتقلّبة تُؤدّي إلى اختلال دورة النوم الطبيعية.
  • تطبيق تمارين التأمّل وتقنيات الاسترخاء قبل النوم، حيث إنَّ تمارين اليوغا هي إحدى الطرق التي تُستخدم في تدريب العقل على الاسترخاء والعمل بتناغم مع الجسم.
  • الزيوت الأساسية مثل زيت اللافندر، في الحقيقة هنالك القليل من الأدلّة التي تُوصي باستخدام الزيوت؛ وعلى الرغم من ذلك تبقى مُسَتَخدَمة بشكلٍ واسع كطريقة للمُساعدة على النوم.
  • شاي البابونج، فمثل الزيوت، هنالك القليل من الأدلّة التي تدعم استخدامه، ولكن يجد الكثير من الأشخاص أنَّ شرب كوب من شاي البابونج قبل النوم يجعلهم يهدئون ويسترخون.

وفي حالة الزيوت الأساسية وشاي الأعشاب، على الرغم من عدم وجود دليل علمي يدعم استخدامها، فإنها قد استخدمت كطرق طبيعية للمُساعدة على النوم للعديد من السنوات وهي بشكلٍ غير قابل للشكّ لديها تأثير مُهدّئ، ومن الغير مُحتمل أن تُسبّب غالبيتها أي ضرر. لكن المركز الوطني للصحّة المُتكاملة (NCCIH) يُصرّ على أن استخدام المواد الطبيعية لا يعني السلامة دائماً، فمادة الكافا مثلاً هي مُنتج نباتي له خواص مهدئة تم ربط استخدامه بحدوث أذية كبدية فلا يجب أن يُستَخدَم لعلاج الأرق.

لا تخجلي من طلب المُساعدة. لذلك، إذا كنتِ تُعانين من نوبات أرق على فترة طويلة تُؤثّر على صحّتكِ الجسدية و/أو العاطفية، عليكِ طلب مُساعدة طبيبكِ.  

لقراءة المزيد حول الأرق، الرجاء النقر هنا

تُعيد شركة نبتة بناء الرعاية الصحية للمرأة. نحن ندعم المرأة في رحلتها الصحية الشخصية من الصحة اليومية إلى التجارب الخاصة بها مثل الخصوبة والحمل وسنّ اليأس.

تواصلوا معنا في حال لديكم أي سؤال حول هذا المقال أو أي جانب من جوانب صحة المرأة. نحن هنا من أجلكم.  

المصدر:

  • Sarris, Jerome, and Gerard J. Byrne. “A Systematic Review of Insomnia and Complementary Medicine.” Sleep Medicine Reviews, vol. 15, no. 2, Apr. 2011, pp. 99–106., doi:10.1016/j.smrv.2010.04.001.
  • “Sleep Disorders: In Depth.” National Center for Complementary and Integrative Health, U.S. Department of Health and Human Services, 20 Nov. 2018, nccih.nih.gov/health/sleep/ataglance.htm.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share