Nabta Health
تلميحات ونصائح /

كم مَرّة يجب أن يَتغَوّط طفلي؟

طفل

كم مَرّة يجب أن يَتغَوّط طفلي؟

بواسطةسارة كونولي

يُضاف موضوع حركة الأمعاء وطبيعتها إلى القائمة الطويلة التي لم نَكُن نتخيّل أنّها قد تعنينا قبل أن نصبح أباء وأمهات. منذ يوم طفلنا الأول, نشعر بالقلق حيال التغوّط لديه, طبيعته ولونه والمشاكل التي تتعلق بالإمساك  أو حتى رفض الطفل التغوّط.
بناءً على ذلك، كم مرّة يجب أن يتَغوّط الطفل؟ تختلف الإجابة حسب عمر الطفل والأعراض التي تظهر لديه. على سبيل المثال، يجب أن يتغوّط المولود الجديد خلال أول أربع وعشرين ساعة من حياته. لذلك, يُعتَبرعدم قيامه بذلك إنذاراً على وجود خلل في الجهاز الهضمي.
بعد الأيام القليلة الأولى، يقوم مُعظم حديثي الولادة بالتغوّط عدة مرات في اليوم، ويواصلون القيام بذلك حتى الأسابيع القليلة الأولى من الطفولة.
بعد شهر من حياتهم، من الطبيعي أن ينخفض عدد مرات التغوّط إلى مرّة في اليوم وأحياناً أقل. فالمعيار لذلك هو أن يأكل الطفل بشكل جيد وأن يكون مرتاحاً وأن يكون البراز الخارج طريّاً ولزجاَ. إذ إنّ خروج البراز على شكل كرات صلبة يعني وجود حالة إمساك وهو يسبّب عدم الإرتياح للطفل.
عندما يبدأ الرضيع في تناول الأطعمة المهروسة بعد مرور ستة أشهر، قد يتغير عدد مرات خروج البراز مرة أخرى بسبب الأطعمة الجديدة وتكيّف البطن معها. ومع ذلك، تكون حركة الأمعاء لدى معظم الأطفال الأكبر سناً سَلِسة تُسهّل مرور الطعام عبرها بانتظام. يتراوح عدد مرات خروج البراز من عدّة مرات في الأسبوع إلى عدّة مرات كل يوم. من المهم ملاحظة التغيير في نمط وعدد مرّات التغَوّط الذي يؤدّي إلى خروج البراز صلباً أو مؤلماً أكثر من متابعة عدد مرات خروج البراز بشكل طبيعي. كما يُساعد اتباع نظام غذائي جيّد يحتوي على الفواكه والخضراوات والحليب الاصطناعي أو حليب الثدي في عملية الهضم.
يمكن أن يكون التعامل مع الأطفال الصغار صعباً قليلاً لأن سلوكهم يؤثر على حركية الأمعاء لديهم أيضاً. يُفترض بأحسن الأحوال أن يتمتع الأطفال الصغار بحركات أمعاء سَلِسة تَنقُل الطعام بسهولة وتطرحه كل يوم تقريباً. إلا أنّهم يمكن أن يتعلّموا إمساك البراز لأنّهم مشغولون جداً أو غير مهتمين بالذهاب إلى الحمام. هذا يمكن أن يؤدي إلى آلام في المعدة وتكُن عادات غذائية صعبة الإرضاء وطفل كثير الشكوى. يساعد النظام الغذائي الجيّد المليء بالفاكهة والخضروات والكثير من الماء على إبقاء البراز طريّاً وسهل الخروج. يمكن للكربوهيدرات البسيطة الموجودة في العديد من الأطعمة التي يتناولها الأطفال الصغار بسهولة مثل البرغر والبسكويت الغير مُحَلَى والمعكرونة والبسكويت أن تُقلّل عدد مرات خروج البراز ممّا يجعل خروجه صعباً وغير مريح. يساعد التأكد من شعور الأطفال الصغار بالراحة والأمان على تجنّب السلوكيّات التي يمكن أن تؤدّي إلى مشاكل هضميّة.
يستمرّ الأطفال الذين لم يدخلوا المدرسة بعد بنفس عدد مرات خروج البراز التي كانت لديهم عندما كانوا أطفالاً صغاراً. يساعد إتباع نظام غذائي جيد على جعل حركة الأمعاء لديهم سَلِسة لا تسبّب الألم أو الإجهاد. إنّ امتلاكهم بعض الخصوصية في دخول الحمام وعدم استعجالهم مع اتباعهم روتين معين يمكن أن يساعد في تقليل اضطرابات حركة الأمعاء. بالنسبة للأطفال المُدَرّبين حديثاً على استخدام المرحاض، تذكّري أنّ مُقاوَمتهم لإخراج البراز أمر شائع. كما يجعل وضع كرسي صغير لهم ليضعوا أقدامهم عليه أثناء الجلوس التغوط أكثر سهولةً مقارنةً بعندما تتدلّى أقدامهم من المرحاض الكبير !
برعاية Bundoo®

٠