Nabta Health
تلميحات ونصائح /

العضال الغدّي مقابل بطانة الرحم الهاجرة

بطانة الرحم الهاجرة

العضال الغدّي مقابل بطانة الرحم الهاجرة

بواسطةد. كيت دوديك
يَحدُث كل من العضال الغدي وبطانة الرحم الهاجرة عندما ينمو نسيج بطانة الرحم في مكان آخر من الجسم (بطانة الرحم الهاجرة) أو عميقاً في الجدار العضلي للرحم (العضال الغدّي).

تزدادا ثخانة النسيج الطبيعي لبطانة الرحم كلّ شهر استعداداً لإنغراس البيضة الملقحة. في حالة عدم حدوث ذلك، يتشقّق النسيج وتتمّ إزالته كل شهر من الجسم عبر تدفق الحيض (الدورة الشهرية). تخضع خلايا بطانة الرحم عند نموها في أماكن أخرى من الجسم (غير الرحم)  لعملية التمدد نفسها كل شهر, ولكنّ الأنسجة الزائدة ليس لديها مكان لتُطرَح فيه فتتراكم مُسبّبة الالتهاب والألم وعدم الراحة.

عادةً ما يُسبّب العضال الغدّي تَضخّم الرحم, وهو قد يكون ملموساً خلال فحص الحوض. كذلك, قد تسبّب بطانة الرحم الهاجرة أيضاً ظهور كتل ملموسة, لكن موقعها يَعتَمد على جزء الجسم المُصاب. عادةً ما تقتصر بطانة الرحم الهاجرة على منطقة الحوض, ولكن تمّ تحديدها أيضا في البطن وتجويف الصدر والجهاز الهضمي والمسالك البولية.

يمكن أن تكون أعراض العضال الغدّي وبطانة الرحم الهاجرة متشابهة, حيث تسبّب كلاهما عسر الطمث وآلام الحوض المزمنة وأحياناً العقم. إنَ الطريقة التي تشكل معياراً ذهبياً لتشخيص بطانة الرحم الهاجرة بشكل نهائي هي تنظير البطن؛ رغم ازدياد استخدام الموجات فوق الصوتية عبر المهبل لتشخيص الحالات العميقة من بطانة الرحم الهاجرة حقيقةً, مثل بطانة الرحم الهاجرة التي تُصيب المبيضين والأمعاء. كذلك, تُعتَبَر الموجات فوق الصوتية عبر المهبل الطريقة المفضّلة لتشخيص العضال الغدّي أيضاً.

يُعتَبَر الحصول على مُعدّل إصابة دقيق لبطانة الرحم الهاجرة و العضال الغدي أمراً صعباً, نظراً للعدد الكبير من المريضات اللواتي لا تظهر لديهنّ أعراض الإصابة بالعضال الغدّي (30-50%) وبطانة الرحم الهاجرة (20-25%).  وتم تقدير نسبة حدوث بطانة الرحم الهاجرة بمقدار 6-10% عند النساء والعضال الغدّي بمقدار 9%. حقيقةً, حدّدت إحدى الدراسات تشخيص العضال الغدي أيضاً عند 70% من النساء المصابات ببطانة الرحم الهاجرة, مما يشير إلى وجود درجة عالية من الاعتلال المشترك بين بطانة الرحم الهاجرة و العضال الغدي حيث تُعتَبَر بطانة الرحم الهاجرة حالة مفهومة بشكل أفضل من العضال الغدي حتى الآن. لقد كان تشخيص العضال الغدّي يعتمد على فحص الرحم الذي تم إزالته عبر الاستئصال إلى أن ظهرت الموجات فوق الصوتية عبر المهبل. حقيقةً, مازالت المعرفة حول الحالة وتأثيرها على الخصوبة والحمل في زيادة.

المصدر:
  • Kunz, G, et al. “Adenomyosis in Endometriosis – Prevalence and Impact on Fertility. Evidence from Magnetic Resonance Imaging.” Human Reproduction, vol. 20, no. 8, Aug. 2005, pp. 2309–2316., doi:10.1093/humrep/dei021.
  • Osayande, A S, and S Mehulic. “Diagnosis and Initial Management of Dysmenorrhea.” American Family Physician, vol. 89, no. 5, 1 Mar. 2014, pp. 341–346.
  • Adenomyosis. Mayo Clinic, 8 June 2018, www.mayoclinic.org/diseases-conditions/adenomyosis/symptoms-causes/syc-20369138.
  • Endometriosis. Mayo Clinic, 24 July 2018, www.mayoclinic.org/diseases-conditions/endometriosis/symptoms-causes/syc-20354656.

 
٠

تلميحات ونصائح ذات الصلة