Nabta Health
تلميحات ونصائح /

ما الذي يُمكنني فعله لجعل دورتي الشهرية منتظمة؟ 

الجسم

ما الذي يُمكنني فعله لجعل دورتي الشهرية منتظمة؟ 

بواسطةد. كيت دوديك

تُواجه الأنثى دورة شهرية غير منتظمة لعدّة أسباب، حيث يُمكن أن تُؤدّي العديد من العوامل إلى تَعطيل التوازن الهرموني الحساس المطلوب لانتظام الدورة الشهرية. في حين أنّ مُدّة الدورة الشهرية يمكن أن تَختلف من امرأة إلى أخرى، إلّا أنّ معظمهنّ يجدن أنّ فترتها تتراوح بين 21 و 35 يوماً. تَحدُث الدورات غير المنتظمة عندما تتجاوز مُدّتها هذا النطاق ويَتغيّر طول الدورة شهراً بعد شهر (تتغيّر الفترة بين الدورات).
أفضل طريقة لتنظيم الدورة الشهرية هي تحديد سبب عدم الانتظام وتصحيحه. نذكر في ما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعاً .

العمر
الشابات والنساء اللواتي يَقتربن من سنّ اليأس غالباً ما يتعرّضن لعدم انتظام الحيض، أمّا بالنسبة لأولئك اللاتي بدأت دورتهنّ الشهرية من فترة قريبة قد تستغرق الدورة أكثر من عامين لتصبح منتظمة؛ لذلك، قد يكون الوقت والصبر أفضل علاج. يمكن للمرأة التي بدأت أعراض سنّ اليأس بالظهور لديها باستخدام العلاج الهرموني لتنظيم دورتها، كما أنّه يحمي من الآثار الضارة الناجمة عن انخفاض هرمون الاستروجين كانخفاض قوة العظام وزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي. إنّ الخيار الأفضل هو الإستروجين والبروجستيرون الطبيعي.

وسائل منع الحمل الهرمونية
يحتوي اللولب الرحمي (IUD) وحبوب منع الحمل الفموية على مشابهات هرمون الاستروجين الاصطناعي والبروجسترون (البروجستين) الذين يُستَخدمان بشكل واسع كوسيلة لتنظيم الدورة الشهرية. تتوقّف فترات الحيض تماماً لدى العديد من النساء اللواتي لديهنّ لولب رحمي، أمّا أولئك اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل يتعرّضن لنزيف انسحابي مرة واحدة في الشهر. قد يستغرق الأمر أحياناً وقتاً لتحديد نوع العلاج الهرموني المناسب، وإذا استمرّ عدم انتظام الدورة الشهرية بعد ثلاثة أشهر من بدء العلاج فمن المُحتَمل أن يكون من الضروري الانتقال إلى علاج بديل.

تغيير نمط الحياة
الزيادة أو الخسارة المفرطة في الوزن والإفراط في ممارسة الرياضة والإجهاد يمكن أن يكون لهم تأثير على الدورة الشهرية، فقد يساعد الاعتدال في هذه العوامل على تنظيمها. إذا بدأ الإجهاد في التأثير على صحتك الجسدية والنفسية فمن الممكن أن تكون رؤية مستشار مُدَرّب أمراً مساعداً. تأكّدي من السيطرة على أيّ تغييرات في الوزن وأن لا يكون هذا التغيُر نتيجة اتباع نظام غذائي شديد.

حالات طبية
اضطرابات الإباضة مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات ومشاكل الغدة الدرقية تُؤدّي في كثير من الأحيان إلى تَقلّبات في الدورة الشهرية. أفضل طريقة لتنظيم الدورة في هذه الحالات هي معالجة الحالة الأساسية. على سبيل المثال، ترتبط متلازمة المبيض المتعدد الكيسات غالباً بمقاومة الأنسولين، وبالتالي فإنّ فقدان الوزن يمكن أن يُحسّن كثيراً من الأعراض المرتبطة به. قصور الغدة الدرقية (الغدة الدرقية الخاملة) تُسبّب عادةً دورة شهرية غير منتظمة. لذلك، فإنّ هرمون الغدة الدرقية يمكن أن يكون فعالا جداً في حلّ هذه المشكلة.

تعتمد خيارات تنظيم الدورة الشهرية اعتماداً كبيراً على ما إذا كنتِ ترغبين في الحمل. تبدأ العديد من النساء في البحث عن طرق لتنظيم الدورة بغيَة الأمل في الإنجاب فقط. فبحدوث دورات غير منتظمة يكون من الصعب حساب ما إذا كانت تحدث الإباضة ومتى تحدث ممّا يجعل الحمل صعباً. كثيراً ما توصَف حبوب منع الحمل لتنظيم الدورة الشهرية، لكنّها لن تكون مناسبة للنساء اللاتي يحاولن الإنجاب. يكون من الضروري لهؤلاء النساء البحث عن مزيد من التفاصيل حول الأسباب الكامنة وراء دوراتهنّ غير المنتظمة. قد يحتجن أيضاً إلى اللجوء لعلاجات هرمونية بديلة مثل كلوميفين سترات أو هرمونات الغدد التناسلية للمساعدة على تحفيز الإباضة.

المصدر:

  • Pasquali, R, et al. “The Impact of Obesity on Reproduction in Women with Polycystic Ovary Syndrome.” BJOG, vol. 113, no. 10, Oct. 2006, pp. 1148–1159., doi:10.1111/j.1471-0528.2006.00990.x.

  • “Irregular Periods.” NHS, www.nhs.uk/conditions/irregular-periods/. Page last reviewed: 09/04/2018.

  • Briden, L. “Irregular Periods? It Could Be Your Thyroid.” Lara Briden - The Period Revolutionary, 31 Oct. 2014, www.larabriden.com/irregular-periods-think-about-thyroid/

٠

تلميحات ونصائح ذات الصلة