عوامل خطر كوفيد-19 – السكري

ثمّة بعض العوامل التي ترفع من خطر إصابة فئة مُحددة من الأشخاص بأمراض شديدة في حال تعرّضوا لفيروس سارس-كوف-2. انقري هنا للحصول على لمحة عامة عن هذا الموضوع. 

وتكون العلاقة القائمة بين الأمراض غير المُعدية وأعراض كوفيد-19 الأكثر شدّة هي نفسها في كل دول العالم؛ إذ يكون الأشخاص الذين يُعانون من أمراض غير مُعدية أكثر عرضة للإصابة بمُضاعفات شديدة بعد انتقال فيروس سارس-كوف-2 إليهم.

ومن بين الأمراض غير المُعدية الأكثر شيوعاً، نذكر: داء السكّري من النوع 2 وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الرئة المزمنة وأمراض الكلى المزمنة وأمراض الكبد المزمنة والسرطان.

يتناول هذا المقال داء السكّري. 

ما هو داء السكّري؟

لا يستطيع مرضى السكّري تنظيم مستويات السكّر لديهم في الدم بشكلٍ صحيح وذلك بسبب إنتاج الأنسولين غير الكافي أو انخفاض حساسية الأنسولين لديهم. ويُؤدّي نقص الأنسولين أو عدم قدرة الخلايا على الاستجابة له إلى ارتفاع مستويات السكّر في الدمّ ما يُسبّب فرط سكّر الدمّ

وفي الحالات الطبيعية، تكون إحدى وظائف الأنسولين هي إرسال إشارة إلى جسمكِ لتنشيط خلايا الدمّ البيضاء، وهي الخلايا الرئيسية التي تُحارب العدوى في الدمّ والغدد الليمفاوية. وبالتالي، عندما لا يستطيع الجسم إنتاج كميات كافية من الأنسولين سيُصبح الجهاز المناعي لدى الشخص ضعيفاً ما يُعرّضه لخطر الإصابة بعدوى. كذلك، تنخفض قدرة الجهاز المناعي الضعيف على السيطرة على انتشار الأعراض المرتبطة بالعوامل الممرضة التي تغزو الجسم وتدبيرها مثل سارس-كوف-2.

لماذا يرفع داء السكّري من خطر الإصابة بمُضاعفات كوفيد-19؟

  • دخول الفيروس إلى الخلايا بشكلٍ فعّال. تسمح مُستقبلات ACE2 لفيروس سارس-كوف-2 بإصابة خلايا الجسم. وترتبط زيادة  التعبير عن هذه المُستقبلات بارتفاع امتصاص خلايا الجسم لهذا الفيروس. وتُشير البيانات الأوليّة إلى أنَّ مرضى السكّري قد يُعانون من زيادة في التعبير عن مُستقبلات ACE2 في الرئتين؛ ولكن يلزم القيام بمزيد من الأبحاث لإثبات صحّة هذه البيانات.  
  • عدم القدرة على التخلّص من الفيروس بشكلٍ فعّال. تبيّن أنَّ مرضى السكّري يُواجهون صعوبة أكبر في التخلّص من الفيروس عندما يدخل إلى أجسامهم.
  • استجابة مناعيّة ضعيفة. تعتمد استجابة الجسم المناعيّة على قدرة الجسم على استقلاب السكّر كشكلٍ من أشكال الطاقة. وبالتالي، يؤدّي عدم قدرة مرضى السكّري على تنظيم مستويات السكّر لديهم إلى تنشيط الجهاز المناعي بشكلٍ مستمر ما يُسبّب إنهاكه. وقد يُؤدّي ذلك بدوره إلى إضعاف قدرة الشخص على محاربة العدوى.
  • زيادة التعرّض لالتهاب شديد. يكون مرضى السكّري الذين لديهم جهاز مناعي ضعيف أكثر عرضة لحدوث استجابة التهابية شديدة فور تعرّضهم لفيروس سارس-كوف-2. ويتكوّن الجهاز المناعي عادةً من خلايا تعمل على تخفيف شدة الاستجابة الالتهابية. ولكن، يُعاني مرضى السكّري من اضطراب في هذه الخلايا وبالتالي، يُصبح من الصعب الحفاظ على استتباب المناعة ما يُؤدّي إلى زيادة الوسائط الالتهابية (التي تُعرف باسم “السيتوكين”). وتكون النتيجة الفزيولوجيّة لذلك هي حدوث “عاصفة السيتوكين” التي يُمكن أن تُؤدّي، في الحالات الشديدة، إلى فشل أعضاء مختلفة.  
  • المراضة المشتركة. تُعتَبَر البدانة وأمراض القلب والأوعية الدموية فضلاً عن ارتفاع ضغط الدم حالات شائعة جدّاً لدى مرضى السكّري. كذلك، يُشكل ارتفاع سكّر الدم ضغطاً على أعضاء جسمك ومن بينها القلب والكلى والجهاز العصبي ما يجعلها أكثر عرضةً للتضرر. وبالتالي، يُواجه مرضى السكّري من النوع 1 أو 2 خطراً أكبر للإصابة بمزيد من المُضاعفات الصحية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى والاعتلال العصبي المحيطي. وهذا ما يرفع بدوره من خطر حدوث استجابة عكسية للعدوى وغيرها من الضغوطات الخارجية. 

ولكن، ينخفض خطر تعرّض مرضى السكّري المضبوط جيدّاً لمُضاعفات مُرتبطة بهذا المرض عند إصابتهم بعدوى سارس-كوف-2.

أعاني من داء السكّري، ماذا يجب أن أفعل؟

إذا كنت تُعانين من داء السكّري، فمن الضروري أن تستمري في تناول أدويتك. وحتّى اليوم، لم تحدث أي مشاكل مُتعلّقة بالمخزون. أمّا بالنسبة إلى الأشخاص الذين يخضعون لعلاج تعويضي بالأنسولين، فيجب أن يُراقبوا حساسية جسمهم للأنسولين التي ستُحدد جرعة الأنسولين المناسبة التي يجب الحصول عليها لتجنّب الإصابة بفرط أو نقص سكّر الدم.

بالإضافة إلى ذلك، تأكّدي أنّكِ في أفضل صحّة ممكنة؛ فيجب أن تتبّعي نظاماً غذائياً مُتوازناً ومُغذّياً وأن تبقي نشيطة وتُمارسي الرياضة بانتظام.

المصدر:

  • “How COVID-19 Impacts People with Diabetes.” American Diabetes Association, www.diabetes.org/coronavirus-covid-19/how-coronavirus-impacts-people-with-diabetes.
  • Muniyappa, Ranganath, and Sriram Gubbi. “COVID-19 Pandemic, Coronaviruses, and Diabetes Mellitus.” American Journal of Physiology-Endocrinology and Metabolism, vol. 318, no. 5, 26 Apr. 2020, doi:10.1152/ajpendo.00124.2020
  • “People Who Are at Higher Risk for Severe Illness.” Centers for Disease Control and Prevention, Centers for Disease Control and Prevention, 14 May 2020, www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/need-extra-precautions/groups-at-higher-risk.html.
  • Yang, Jing, et al. “Prevalence of Comorbidities and Its Effects in Patients Infected with SARS-CoV-2: a Systematic Review and Meta-Analysis.” International Journal of Infectious Diseases, vol. 94, 12 Mar. 2020, pp. 91–95., doi:10.1016/j.ijid.2020.03.017.
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
LinkedIn
Share
  • شارك:
    Share