Buy an annual Nabta Membership to enjoy a 15% discount and FREE bonus gift

نقوم بالبحث في الأمراض الغير مُعدية


التي تمنع النساء من تحقيق أهدافهن الصحية

نقوم باكتشاف طرق جديدة تُمكّن النساء من الوقاية من الأمراض غير المُعدية وكشفها وتدبيرها. وتُعرف هذه الأمراض أيضاً باسم “أمراض تتعلق نمط الحياة”، مثل : داء السكّري.

ونُركّز بشكلٍ خاص على الأمراض غير المُعدية التي تُصيب النساء فقط مثل مُتلازمة المبيض مُتعدد الكيسات، وسكّري الحمل، والسرطانات النسائية الخمسة.

تركز مجالات البحث لدينا

على الأمراض الغير مُعدية والمراحل المتعلقة بها لدى النساء.

مجالات البحث

الخصوبة

01

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات 

تُعتبر متلازمة المبيض المتعدد الكيسات السبب الرئيسي للعقم عند النساء. وترتبط بعدم انتظام الدورة الشهرية وفرط الأندروجين. وبما أنَّ متلازمة المبيض المتعدد الكيسات تُصنَّف في الأساس على أنها اضطراب من اضطرابات غدد الصم, فهي تترافق بالتالي مع عدة أمراض أخرى مثل السكري والسمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

تشير التقديرات أنَ 1 من بين 5 نساء في العالم تُعاني من المتلازمة, إلّا أنّه من المُرجّح أنَ العدد أعلى فعلياً لكون متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هو اضطراب يتدخل في حدوثه عدد من العوامل, مما يحول من إجراء تشخيص دقيق له.   

 
02

بطانة الرحم الهاجرة

بطانة الرحم الهاجرة هو مرض يحدث عندما تنمو بطانة الرحم في مناطق خارج جوف الرحم مثل المبايض وقنوات فالوب. وفضلاً عن كونه السبب الثاني للعقم عند النساء، قد يُسبب هذا المرض أيضاً شللاً في الحركة بسبب الألم الناتج عن تراكم الأنسجة غير الطبيعية. 

تُشير التقديرات إلى أنَّ 1 من بين 10 نساء تُعاني من هذا الاضطراب ولكن تبقى هذه الأرقام تقديراً ناقصاً. يتم التغاضي في كثير من الأحيان عن بطانة الرحم الهاجرة لعدم وجود أية أعراض أو مؤشرات حيوية قابلة للقياس. لا تُعالج العملية الجراحية، التي تشكل العلاج الوحيد حالياً، السبب الكامن (المجهول) وراء هذا المرض. لذلك, من المحتمل أن تظهر بطانة الرحم الهاجرة من جديد.     

 

فلسفة البحث

أبحاث سريرية مُزدوجة تستند إلى أدلّة.

نُؤمن أنَّ بعض مجالات الصحّة النسائية لن تشهد تحسّناً إلّا في حال قمنا بتقديم حلول صحية رقمية وبناء أجهزة أكثر ذكاءً. 

ونقوم في نبتة بريادة نموذج مُزدوج جديد للأبحاث السريرية يستخدم التعلّم الآلي لتسريع عملية الاكتشاف بالإضافة إلى شبكة
نظير لنظير لامركزية للأبحاث السريرية والمُمارسات المُثلى.

مهتمة في أبحاثنا؟

اتصل بنا على [email protected] لمعرفة المزيد